تاريخ وحضارة

(أسطورة اوزيس واوزوريس )

كتبت /امنيه يحيي الجنايني

 

تبدأ القصة بأوزوريس الحاكم العادل حاكم مصر التي ينتشر فيها الخير والسلام وهو منحدر من أصل الآلهة الأولى “رع” أو “أتوم” أبويه ألهة الأرض والسماء “جب ونوت” وزوجته وأخته بنفس الوقت إيزيس الجميلة، ولم يكن لديهم طفل بعد. أخوه ست وزوجته وأيضاً أختهم الرابعة نيفتيس، وست إله الفوضى والشر والذي يكن لأخيه حقد بسبب حقه في المُلك ولأنه ركله في يوم ما وبعد القصص تقول بأنه خانه مع زوجته نيفتيس. إيزيس وأوزوريس حكموا مصر بالعدل والرحمة وكان الخير ينم أرجاء مصر ومناطقها الاثنين وأربعين. أما ست بخطط لقتل أخيه حتى يغتصب منه العرش ولم يذكر المصريين كيف قتله حقاً بسبب اعتقادهم بقوة الكتابة وأنها تستطيع الحدوث مرة أخرى، ولكن الأغلب هو أنه وضعه في تابوت على مقاسه فقط بعدما أعطى له الخمر ليسكر وألقاه في النهر ليغرق، وبدون وريث استطاع ست المطالبة بالعرش الفرعوني وحكم حكماً مظلماً تعم فيه الفوضى والشر وانهيار المملكة. الحب والعشق إيزيس من حبها لم ترضى للموت بنهاية لقصة حبهم فأخذت تبحث عن جثة زوجها الغريق وهي ترثي له وتندب حبها الوحيد، لتجده بالنهاية في مدينة جبيل ودفعته المياه إلى هناك. ولكن بطريقة ما تتبعها ست ولم يتركها وخطف منها الجثة وقطعها إلى 42 قطعة ونثرها في مناطق مصر كلها، فلم تيأس وأصرت على جمع أجزاء جسد زوجها المتوفي وطلبت مساعدة الإله “تحوت” إله السحر والشفاء، والإله “أنوبيس” إله التحنيط، فتمكنوا من إحياء أوزوريس لفترة وجيزة فقط ونفخت فيه إيزيس الروح ومن ثم نامت فوقه لتحبل منه ابناً وهو حورس القوي، وودعت زوجها موقتاً ليحكم هو في “دوات” مملكة الموتى. وتعمل هي على الحفاظ على ابنها وحيدهم من بطش ست حتى يتمكن من المطالبة بالعرش حين يكبر.وحين كبر حورس طالب بعرش أبيه ووقفت الالهه بجانبه في معاركه ضد ست

وانتصر حورس ف النهايه

وحاكمت الالهه ست وادانته وأصبح حاكم ع الصحراء

واعادت الروح الي اوزوريس لكنه رفض وبقي ملكا علي ممكله الموتي بعيد عن الشر

وأصبح حورس هو الحاكم

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: