تاريخ وحضارة

معبد سيتي الاول في ابيدوس

كتب/ مايا العزازي

يعتبر معبد سيتي أحد مفاخر العمارة المصري.
شيده الملك سيتي الأول في المدينه المقدسه ولكنه توفي قبل أن يتم بناؤه فأكمله ابنه “رمسيس الثاني “.
معظم جدران المعبد وبلاط الارض وبعض الأساطين من الحجر الجيري ،وبعض الجدران وأغلب الأساطين والسقوف من الحجر الرملي.
وكان يتقدم المعبد صرح سامق ذو برجين، وكان في ظهر كل برج سبع مشكاوات كانت فيها تماثيل للملك .
وكان مدخل الصرح يؤدي إلي فناء في مؤخرته صفه ترتفع عن الأرض، ويؤدي إليها درجان بين ثلاثه أحادير علي المحور الرئيسي للمعبد. وفي جدارها مشكاوات عميقه.
وكان من وراء الصفه فناء ثان في مؤخرته صفه ثانيه يحلي واجهتها الكورنيش المصري ويتخلل جدرانها سبعه أبواب تقابل المقصورات السبعه التي يشتمل عليها المعبد علي خلاف سائر المعابد المصرية.
وقد سد رمسيس الثاني جميع الأبواب إلا الباب الأوسط، وسجل علي الجدار الخلفي للصفه ما يعرف ‘بنص الإهداء’.
ويفضي الباب الأوسط إلي بهو الأساطين وهو بعرض المعبد ويشتمل علي سبعه أروقه تقع علي محور المقصورات السبعه وتؤدي إليها. وتتخلل كل رواق أربعه أساطين في صفين.
ويمثل كل أسطون حزمه بردى بساق أسطوانيه ملساء محلاه بالصور والنقوش.
وكانت المقصورات من الجنوب إلي الشمال ،أما مقصورة آمون فكانت تقع في مكان الشرف في الوسط.
ويحلي الجدار الخلفي بابان وهميان من داخل إطار واحد ،نقش النحات بينهما أسطونا صغيرا علي شكل غصن بردي ،ويعلو البابين مستطيل يشغل أعلاه عقد وتتخلله علامه الدوام وصور أرواح حارسه وتبدو جميعها وكأنه مفرغ بينها علي نحو المشربيات.
وقد أضيف إلي يسار الجزء الخلفي من المعبد جناح يؤدي إلي باب في جنوبي بهو الأساطين الثاني ،ويشتمل علي : عده قاعات وأبهاء ،ودهليز ومذبح.
وتحلي جدران المعبد نقوش دقيقه تتميز برشاقه خطوطها وجمال تفاصيلها ،وتمثل شعائر مختلفه يؤديها سيتي لكثير من الآلهه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: