بيت الأدباء والشعراء

لا تحزنى(محاكاه)

بقلم الشاعر عماد زايد

لاتحزنى ( محاكاه )
*****************
للشاعر / عماد زايد
****************
لاتحزنى إن قلت يوما إرحلى
فليس هذا يعنى أن شيئا تغير
هى رياح هوجاء مرت بخاطرى
تذكرت فيها يوم رحيلك المبحر
وعواصف حلت تجوب بأعينى
وملئت عيونى بالدمع المؤثر
لكننى لومر يوما دونك أتذكر
فكيف لطفل داخلى لايذوق السكر
ففيك طعم الرضاب والشهد
فاأنا ياحبيتى أحبك أكثر وأكثر
فلاتحزنى إن قلت يوما إرحلى
فليس هذا يعنى أن شيئا تغير
فاالموت أن يجف قلمى يوما
ولم يعد من أمواج البحر يتذكر
عودى حبيبتى فإن الموج عاتى
لم تسمع النداء والشوق يتفجر
عودى أخشى عليك البحر
فالبحر حين يثور يضجر
وصمت الحديث
فلا وصلت للشاطىء
ولا الدار ولا كلمة فى دفتر
وحين بكت الكلمات تثور
فاالدمع فى الكلمات ممطر
لاتحزنى إن قلت يوما إرحلى
فليس هذا يعنى أن شيئا تغير
************************
( من ديوان : عماد ج 3 )
( كل عام ذكرى )
للشاعر / عماد زايد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: