بيت الأدباء والشعراء

امي

بقلم حسن سعد

امي

 

‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘

 

امي ويا مهجة قلبي ونور حياتي

كيف انساك وقلبي معلق بهـواك

 

يا قــرة العيــن يا حصـن الامـان

كم كنت اشعر بالحنان حين اراك

 

كالشمـس تشـرق بالامـل بالنـور

ينقشــع الظـلام مـن ثني عيناك

 

كنت اشعر بالدفئ في احضانك

كنت انام كالعصفــور بين يداك 

 

يا رحمــة مشتقـة مـن الرحــمن

من يستحـق هـذا الفضـل سواك؟

 

انت التي لما اشتكيت للحـبيب

اللـه في علياءه سمـع شكــواك

 

يا من احق الناس بصحبتي امي

الهجــر والعصيـان فيـه هـلاك

 

كيـف اعصـاك وانـت مـلازي

لن ادخل الفردوس دون رضاك

 

انــت يا امــي جــواز مــروري

لـن ابلـغ العليـاء دون دعــاك 

 

بالبر والاحسان الرحمن اوصاني

اخبرني ان الجنة تحت قدماك

 

اماه إن جار الزمان لا تجزعي

اليسر بعد العسر يا اماه بشراك

 

فضل من الله يا امي ما أعطاك 

لقد سالت الله ان يغفر خطاياك

 

يا حاضري انت وكل حيـاتي

هيهات يا اماه ان اهجر وانساك

 

يا من زرعـت الحـب في قلبي

اليوم تجنى يا اماه جهد يداك

 

مهما كتبت من حروف العشق

كي أوفيك جف المداد ما وفاك

 

كم كنت اسعـد حيــن القـاك

انحنــي فخـــرا اقبـل يـداك

 

كيــف لا والرحــمن اوصــاني

يا رحمة مهداة كيـف اعصـاك

 

كم كنت اسعد يا اماه حين اري

بسمـة مرسومـة علـي محياك

 

كم كنت ابكي يا اماه حين اري

الحزن والدمع ينساب من عيناك 

 

قولي يا رحمة الرحمن يا عتقي

مــن النـار املي ان انال رضاك

 

اماه قد غلبني الشـوق اليـك

والحنين وها انا هائم في نجواك

 

اماه قد فاضت دموعي عندما

عجز الطبيب ما استطاع دواك

 

عنـدما فاضـت الـروح لا ادري

أنه الموت بعد اليوم لن القاك

 

حــزني علـي فراقـك يا امـاه 

اننـي أخشــى الا انال رضـاك 

 

يا من صبرتي علي ظما الدنيا

اماه غـدا الفـردوس مسـواك

 

‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘

بقلمي

مهندس حسن سعد السيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: