بيت الأدباء والشعراء

يا قدس

سعيد ابراهيم زعلوك

يا قدس 

سعيد إبراهيم زعلوك

 

قيده … 

سيكسره ذات يوم 

ويعود طفلك يا قدس ..

من جديد ..يحمل السنابل

ويصبح وجهك بديعا ..

مشرقا .. وضاحكا ..

     منيرا كالمشاعل 

وكل حزن ..

عن جبينك الطاهر .. زائل 

وكل وجع فيك .. راحل

ونعود نزرع التين .. والزيتون 

وتزهر البساتين…

   بالورود ..والغصون   

ونحصد البرتقال ..

من رباك.. ونقطف الليمون

وتحكي الصبايا 

أجمل الحكايا 

وتغني أجمل الأغاني 

بأعذب الألحان… 

وتموت في ربوعك الحرب ..

وينتهى البارود .. والقنابل 

ويرحل منك الغاصب المحتل

ويرحل العناء .. 

وترحل الشجون 

ويعود مقاتلك ليزرع أرضك 

يا قدس يا حبيبتي 

يا كل الحكاية 

وكل الرواية 

وأجمل المسائل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: