تاريخ وحضارة

طرق النقل بالقوارب عند المصري القديم

كتب/مايا العزازي

لقد كان المصري القديم منذ أقدم العصور يصنع القوارب بطريقه بدائيه وهي قيامه بربط حزم من سيقان البردي ببعضها ،وكان يصنع نماذج طين من هذه الزوارق في المقابر حتي يتمكن المتوفي من أن يسبح بها في عالم الآخرة حسب اعتقاده.
وهذه الزاورق الخفيفه كانت شائعه الاستعمال في عهد الدوله القديمه، وكانت صغيره الحجم لا تسع أكثر من شخصين وكانت تسير بالمجداف ،و كانت صالحه للنقل في المياة الهادئه حيث كان يستعملها صيادو الطيور والاسماك.
أما في مياه النيل كان يلزم سفن من الخشب الصلب فقد شوهد في العديد من مقابر الدوله القديمه مصانع للسفن فنشاهد علي الجدران عدد لا بأس به من النجاريين يشتغلون حول قفص السفينه الذي قد تم بنائه.
وكانت السفن المصريه تصنع من خشب السنط المصري فكان يقطع السنط ألواحا ويصفها كما يصف اللبن وبعد ان يتم صنع قفص السفينه كانت تربط حافتا السفينه بلوح يركب فوق العوارض.
أما الساريه فكانت تصنع من خشب السنط والشراع من البردي، وكان في مقدور تلك السفن ان تحمل شحنه عظيمه وتسير في مياة أمواجها هائجه.
وقد كان هناك احواض دائمة لبناء السفن تستعمل اخشاب من مصر نفسها واخشاب من بلاد بونت فلم يكن المصريون في حاجه الي خشب البلاد الاجنبيه ليقوموا باعمال الملاحه، وان كان احضار الاخشاب اللبنانيه والسوريه يسمح لهم بتنمية بناء السفن .
وقد كان النقل النهري في مصر القديمه اقتصاديا اكثر من النقل البري ، اذ كان في متناول كل انسان في كل وقت ، ولذلك فقد كانت تستخدم مياهه طوال العام القوارب العديده والسفن المشحونه التي تنقل البضائع والحيوانات والمحاصيل.
أما في الأغراض الدينية والجنائزية كان هناك أنواع تستعمل لنقل جثة المتوفى أو نقل الأثاث الجنائزي أو السفر في الرحلات المقدسة هذا بخلاف سفن المعبودات المقدسة التي كان لكل منها طرازها الخاص.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: