Uncategorized

عوده حنين

بقلم اسماء حيان

عودة حنين ✍

بقلمي : أسماء حيان من المغرب

 

وترتطم العبرات الدافئة المتدفقة بحاجز الصمت الموحش وتعود من جديد لتحتضر داخل الجفون .. تعود لتعلن الشهادة على أعتاب الوطن .. ثم تموت وينسدل الستار على مشهدها الأخير و تتحلل تدريجيا ويحيا على أنقاضها الشوق يتغدى على رفاتها ويكبر من جديد .. ينمو على أرض جذباء كأنه الشوك يخترق الأوصال في رحلته داخل الأعماق .

يكبر الشوق سريعا ويتشعب فيصير أشواقا متعددة تبحث عن أحداث مختلفة ضاربة في عمق الزمان .. وهكذا تعود جارتي القديمة أشواق وظننت أني دفنتها في مقبرة النسيان .. تعود حبلى بالحنين .. يولد حنين من جديد ولكنه لم يكن صغيرا كما عهدنا المواليد بل خرج من رحم أشواق قوي البنية مفتول العظلات .

ويطاردني الحنين كما يطارد الظل الشجر وفي لحظة أعلن الإستسلام وأصغي بهدوء إلى خواطر تخاطبني بأصوات متعددة .. وفي جنح الظلام عندما ينكمش الضوء و يختفي الظل أبحث عن قلمي وسط متاعي المبعثر لأحرر من جديد تلك الخطابات .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: