بيت الأدباء والشعراء

الاسراء والمعراج

بقلم الشاعر طارق فوزي

الاسراء والمعراج
قصة هدية وهادِ ومُهدَى
بقلم / طارق فوزي
=====================
الاسراء والمعراج
هدية وهادِ ومُهدَى
لكل مقام مقال وستظل سيرتك العطرة يا محمد
تُذكر وتُقال
فأنت سيدنا وسيدهم وسيد الكون مهما قالوا
والقيل والقال
أنت عبد لله ما ينطق عن الهوى أصطفاك الله
للمهام الثقال
فكنت لها فأخرجت أمة هي خير الأمم والإسلام
لها مثقال
*****
خُلقت يتيماً وأُمياً وفقيراً لأصعب مهام لا يتحملها
أي بشر
داويت آفات النفس حين الظلام في عقول الناس
قد انتشر
يا رحمة مهداه من ربي *** يا من بينت لنا طريقاً
للخير يبعدنا عن كل شر
ومن لها يوم القيامة بشفاعة يوم يكون البشر
قد انحشر
ومن لها يوم القيامة بشفاعة يوم يكون البشر
قد انحشر
*****
يا من خُلقت بشرا ملائكياً وكنت للبشر أسوة
حسنة ومعلم
وخُلقت ملاكاً بشرياً يا عظيم الأخلاق عليك
أصلي وأسلم
قرأت القرآن وما أنت بقارئ وصارت الفضائل
بلسانك تتكلم
يا أعظم من خلق الله فمن مثلك في المخلوقات
منه نتعلم
****
قدرك عند الله لا يضاهيه قدر فأنت يا محمد
حبيب الرحمن
أهداك الله أعظم هدية لم ينالها أنس قبلك
ولابعدك ولا جان
أسراك ليلاً وأممت النبيين بالأقصى ووقت الإعراج
قد حان
أعرجك إلى علاه عند سدرة المنتهى وهناك
لا زمان ومكان
*****
من غيرك ربي يكون للهدية أعظم هادِ لمحمد
الرسول الهادي
ومن غيرك رسول الله للهدية أعظم مُهدى من الله
رب العبادِ
وما هدية أعظم من إسراء ومعراج يفوز بها بشر
غير عادي
فنعم الهدية المهداه وهادِيها ومُهداها ونعم
الوقت والميعادِ

شعر / طارق فوزي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: