بيت الأدباء والشعراء

سبحان وجهك

انور مغنيه

سبحان وجهك 

 

ونفضتُ عن عيني 

ذاكرتي وحزني

جئتُ طفلاً من جديد

حاملاً مليون مشروع 

من الفرح المصفَّى والتمنِّي

 

ما هو الحزن الذي

قد شفَّني عمراً

مضى واعتاش منِّي ؟

ما هو الوجع الذي

نسجَ السوادَ على عيوني

كي تغنِّي حزنها

حتَّى قبل أن تُغنِّي..؟

 

ما هو العتمُ الذي قد كنتهُ

إني نسيت بسمةً 

قد مرَّت من هنا

هل كنتُ حقاً ام كأنِّي ؟

 

كلُّ الكمنجات التي حفَرَت بروحي

لملمت نوتاتها عنِّي

وبعدَك ودَّعتني

فمن ذا يراكَ ويشتكي

سوء الزمان أو التجنِّي

 

سبحان وجهكَ حين

ذوَّب كلَّ أحزاني وذوَّبني 

وذاب على يديَّا

 

سبحان وجهك

حين يجعلني كشيطانٍ

ويرفعني نبيَّا

 

إن مرَّ بي 

ذنبٌ بحبِّكَ

قد غفرتَهُ في عيونك

يا جِنان الله

قد نزَلَت إليَّا…..

 

   أنور مغنية 06 03 2021

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: