تاريخ وحضارة

فصاحة لا مثيل لها

كتبت جهاد أحمد

حدوتة فرعونية : الحلقة الثامنة
فصاحة لا مثيل لها !؟
و في هذه الحلقة سنناقش موضوع الفلاح الفصيح ، و كيف اخذ حقه بمهارته و ذكائه .
تحكي البردية عن الفلاح الفصيح (خوان انبو) الذي كان يعيش في وادي النطرون (الملح) في عصر الدولة الوسطي .
و كان في طريقة الي اهناسيا (غرب بني سويف) ليبدل بضائعه و يأتي ببضائع اخري (نظام المقايدة) نظرا ان قديما لم يتواجد عملات للبيع .
و كان معه الملح و بعض النباتات و المحاصيل و وضعهم علي الحمير و ذهب قاصدا الي سوق العاصمة و اثناء الطريق وصل الي قرية كان يطل علي النهر من ناحية و حقول الشعير من ناحية اخري و كان يدير هذه القرية هو (تحوتي نخت) .
و عندما رأي (تحوتي نخت) هذه البضائع ارادها لنفسه و لكن دون ان يدفع شئ فقرر ان يقوم بخدعه و ياخذ هذه البضائع .
فامر احد حراسه ان يمد قماشه بعرض الطريق ، و عندما رأي الفلاح هذه القماشه حاول ان يتفادها فعبر عند حقل الشعير و قام الحمير بالاكل الاقليل من الحقل و هنا ثار (تحوتي نخت) و طالب بتعويض و اخذ الحمير و البضائع ، عامل الفلاح بقسوه شديده و اعتقد ان الفلاح لم يستطع فعل شئ ، و لكن قرر الفلاح اخذ حقه و قدم تسع شكاوي الي كبير امناء القصر (رنسي بن مرو) يطالب بالعدل و اخذ بضائعه فاعجب (رنسي بن مرو) بشجاعه الفلاح و فصاحته و اصراره علي اخذ حقه مهما يكن و من بين الشكاوي كان يقول فيها “لا تنظر للغد قبل مجيئه ، فلا احد يعرف ما سيأتي به من خير او شر ، عليك ان تفعل الخير و لا تنتظر مقابل ” .
فوافق كبير امناء القصر علي شكاوي و امر باحضار (تحوتي نخت) و اعطي الفلاح حقه .
و تحققت العدالة و كل هذا بسبب فصاحة الفلاح و ذكائه .

فما ضاع حق وراءه مطالب …..

الوسوم

Zeinab Halaby

د/زينب حلبي طبيبة بيطرية وصحفية في جريدة الجمهور العربي. مصرية.ومؤلفة لها العديد من المؤلفات منها 3 روايات و4 كتب و3 دواوين شعرية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: