بيت الأدباء والشعراء

حكايات خالتي بمبه

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اهلا بكم أعزائي المتابعين الاجلاء
اليوم موعدنا مع الحلقة السادسة عشر (١٦) من حكايات خالتي بامبة
تعالوا نشوف هتكلمنا عن ايه اليوم
~~~ أهلا وسهلا بكم وبصحبتكم أحبابي وحبيباتي المتابعين لحكاياتي والله بحبكم في الله وبتوحشني قاعدتكم وبجد بتونسوني وبتونس بكم ~~~
أنا النهاردة هتكلم معاكم كدا عن موضوع بصراحة مش عجبني ومتهيئلي أنه سبب حاجات كتير وحشه بتحصل في البيوت المصرية والعربية لان كلنا وطن عربي واحد.
اللي هو ايه بقى !! اللي هو البرامج اللي في التليفزيون اللي بتتكلم عن المرأة وسلوكيتها داخل أسرتها .
فيه برامج بصراحة قعدت قدامها لقيتها برامج معمولة لهدم الكيان الأسري ونتكلم بالعامية كدا ونخلي البساط احمدي
برامج بتخلي المرأة تقوى على الرجل اللي هو رب الأسرة والعمود الأساسي في اساس واستقرار الأسرة الاب
شوفت برنامج مافيش داعي لذكر اسمه ولا للي بتقدمه لانها مايصحش تعمل كدا ولا تتكلم بالشكل ده على الرجل او الزوج وتخلي الزوجه تتطاول على زوجها وتعامله الند بالند او تتكبر عليه وده يا حبايبي لا يصح ولا يتماشى مع عادتنا وتقالدنا ك ناس شرقين
تقول لها طالما انتي بتشتغلي يبقى راسك براسه طالما بتصرفي على البيت يبقى يساعدك في شغل البيت ويعمل ويسوى و و و الى اخره
انا بقيت قاعده في ذهول من اللي بسمعه وبشوفه ايه ده واي راجل هايسمح للمرأة مهما كانت انها تتعامل معاه بالشكل ده وتبقى هي سي السيد او ست السيد بقى.
كنا زمان بنسمع برامج جميلة اوي في التليفزيون وفي الراديو للاستاذة صفية المهندس اسمه ( الى ربات البيوت) وبعدها قدمته لنا استاذتنا الغالية على قلبي وبحبها جدا الاستاذة ( سهام كمال) كما قدمت لنا بىنامج ( من وصايا الرسول) صل الله عليه وسلم. البرنامج ده كان بيذاع الصبح في الراديو كان بيوعي المرأة ازاي ترتب بيتها وازاي تنظم وقتها وازاي تتعامل مع زوجها ومع اولادها حقيقي كنا بنتعلم منه حاجات كتير بتفيدنا في بناء أسرة سعيدة في مجتمع راقي وجميل .
وكمان كنا بنتعلم ازاي نتعامل مع الزوج بكل ادب واحترام وايضا الزوج يتعامل مع زوجته برقي وتحضر .
وشتان بين هذه البرامج الراقية المفيدة للاسرة والمجتمع وبين ما يدور الان في مثل هذه البرامج الحديثة الهدامة التي تجعل صورة الرجل تهتز وتضيع هيبة كيان رب الاسرة بسبب تسلط المرأة ومحاولة اثبات دورها ك ربة متزل وك امرأة عاملة تصرف مثلها مثل الرجل على البيت وتساهل في تمويلة ماديا وبدنيا وتعاليها عليه ومحاولة اخضاعة لها باسلوب غير لائق وغير محترم .
مثل هذه البرامج هي من تتسبب في انهيار المجتمع وزيادة عدد المطلقات والتفكك الاسري مما يؤدي ايضا لتفشي ظاهرة اطفال الشوارع وغيرها من المشكلات والسلبيات التي تعوق تقدم المجتمع .
مثل هذه البرامج يجب ان تحارب وتمنع من الظهور على شاشاتنا العربية
لانها برامج هدامة وليست بناءة .
عشان كدا يا أحبابي حبيت أحكي معاكم وأنبهكم لحاجه مهمه جدا جدا .
أنا مش ضد دور المرأة العظيم في المجتمع ولا ضد ان المرأة تاخذ قدرها وحقها من الظهور بجانب الرجل .
ولكن بطريقة محترمه و بطريقة راقية
باحترام المرأة لدور الرجل وهو أنها تعلم بأنه عليه الدور الكبير والعبء الاكبر في هذا المجتمع وتعطيه وضعه الصحيح
ولتعلم بأنه هو القائد هو درعها الذي يحميها هو سندها بعد الله سبحانه وتعالى .
وعلى الزوجه ان تعلم بأن احترامها للزوج لا يقلل من شأنها ولكن بالعكس يرفع من قدرها أما اسرتها ومجتمعها بأنها سيدة فاضلة تربت وخرجت من بيئة صالحة لتكون زوجة صالحة وام صالحة لتربي وتنشأ لنا جيل صالح قادر على بناء مجتمع صالح .
وعلى الزوج أن يحترم زوجته ويقدر أيضا دورها في المجتمع الذي لا يقل عن دورة فهما الإثنين وجهان لعملة واحدة
هو نصف المجتمع وهي النصف الآخر
هما يكملان بعضهما البعض
هما أساس بناء مجتمع صالح قادر على ركب التطوير والتقدم التكنولوجي بفكر واعي لا يتغير ولا يهتز أمام أي إنحدار سواء أخلاقي أو ديني متطرف .
لأنه تربي وتعلم كيف يكون انسان سوي ذو عقلية قادرة على التمييز بين الصح والخطأ الحلال والحرام .
بجد بزعل أوي أما ألاقي مثل هذه البرامج الهدامة وألقى ناس بتتابعها وتسمعها للاسف بتقلد كل شيء بتسمعه دون وعي ولا تركيز علشان تتماشى مع الموضه والست تشبع رغابتها المكبوته من السيطرة على الرجل وقمعه بحجة انها بتصرف على البيت زيها زيه لاء يا ست الكل خلي مرتبك اللي هتزليه به ده لنفسك وهو مش هايلزمه منك شيء في مقابل معاملتك الحسنة والطيبة اللي وصانا بها الله ورسولة وتعاليم الدين الاسلامي وتقاليدنا وعاداتنا الشرقية .
خلو بالكم يا ستات الحرب مش بس بالاسلحة والقنابل الحرب بقت بالتكنولوجيا حرب الكترونية هادمة للمجتمع العربي ككل من التفكك الاسري الى التفكك المجتمعي لى نشر الفوضى وسوء الخلق وارتكاب الموبقات .
ياريت نرجع زي زمان الرجل رجل والست ست واكيد طبعا عرفين قصدي ايه!!!
…. ياعينـي عليــــــا…..
#بقلم_حنان_محمدعبدالعزيز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: