بيت الأدباء والشعراء

عودى محملة بالطمأنينة

الشاعر : أمير العربى

 

‏ربما تكفينا الطمأنينة .. لا نحتاج سعادات عارمة ، فالشخص المفضل لن يتخلى عنك حتى فى أصعب الأوقات وإني أتمناك عمرا فلا ترخي يداك .

 

‏كيف للمئة عام أن تكون نصف دقيقة بجانب من نحب؟

و كأنك مخلوق لقلبى لأحبك لأبتسم لأراك مع الحياة حياة .

‏بعضهم يراك هامش وآخر يراك أمنية

ليس ‏معنى الراحة النفسية انك تاخذ كل واحد على قد عقله الأمر يتعلق بمن يبقى وليس بـمن يوعد.

 

يمكن للمرء أن يموت ببطء عندما يحب شيئا ويعرف جيدا أنه انتهى أمل الوصول إليه

أَشعر أنني أتراكم وأن مهمة ترتيبى تزداد صعوبة بمرور الأيام ..سيكون العوض معجزة .

 

لا تتخلى عنى أنت أخر ما تبقى لى من هذا الحطام.. تخيل أن تكون القبول الوحيد لشخص يرفض الكل،

‏المتعة أن تعيش قصة حب..الطرف الآخر فيها يحبك أكثر منك..

 

‏إلى التنهيدة التي وصلت السماء للتو عودي محملة بالطمأنينة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: