Uncategorizedبيت الأدباء والشعراء

ايها العازف

بقلم عباس صالح

 

ايها العازف

أنت حركت

باوتارك

اشجان قلبى

فأنت لم ترحم

ضعفى

ولا شوقى

الى حبيبى

ولهفى

فأنت لم تسمع

أنين قلبى

هذه تداعيات

زلزال حبى

أنا من ناجيت

يوما حبيبى

فلم يلبى

فتسبب فى

جرح قلبى.

فهل لك

من ترياق

تشفى به

قلبى

ام تتوقف

عن العزف

**********
كلماتى

عباس صالح

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: