تاريخ وحضارة

حجاب الحظ و تمائم .

كتبت/مريم العجرودى.

اذا ذهبت إلى المتحف المصري و تجولت في قاعه المومياوات

سترى بعض من التماثيل الصغيرة مع جثث الموتي

فبتالي ستسأل ما هذة التماثيل و ما فائدتها

 

فدعني أملأ فضولك و أخبرك انها تسمي

التمائم و كانت التمائم جزء مهم من حياة المصري القديم في حياته و في تحضيرات الجنائزية للمتوفي،

و كانت بمثابه حمايه لهم من الأخطار و لجلب الحظ

و كانت تصنع من مواد مختلفه منها الذهب و الزجاج و الاحجار كريمه و معادن

و كان لتمائم أشكال عده فمنها رموز معبودات و منها رموز ملكية و اشهرهم

تميمه العنخ الذي يشتهر باسم مفتاح الحياة

تميمة عين الواجات او عين حورس

تميمة خبر و هو حيوان جعران،

 

و اذاا أمعنت التفكير ستكتشف ان حجاب الحظ الذي اشتهر فالعقود الأخيرة هو تطور لفكرة التمائم

فلهم نفس الفكرة و نفس الاستخدام

فكما صنع المصرين القدماء التمائم صنع المصرين فالعصر الحديث الحجاب لنفس الغرض و ذهبوا للمشعوذين معتقدين بأنه سيوفر لهم حمايه من الشر و جلب الحظ.

فمن الواضح أن أجدادنا تركوا بصمتهم الخاصه فكل شئ حولنا.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: