Uncategorizedالأخباربيت الأدباء والشعراء

نساء الصعيد خط احمر

بقلم ياسمين سعد محمد

 

نساء الصعيد خطٌ أحمرٌ..

من غيرِ سلامٍ ولااحترام..
أتوجه لسفيهٍ لايمُتُّ إلى الرجولةِ بأدنى صفةٍ أو عُنوانْ
،من يسخرُ من نساءِ الصعيد أمهّات الرجال مربيات الأجيال ،
أمهات لجنود بواسل حموا الأوطان وحفظوا الأعَراضَ وفدوا التراب بأغلى الأثمان،

لم ولن يعرفوا المحال ،

أو مَن بدونهم ماعلا لمصر الكنانةِ شانْ
يا جاهلا بتاريخ الأمم
وجاحداً بالقِيمِ
.بفضاضة النُكرانْ ،والله واللهِ ماأنتِ بإنسان ٍ ياسيء الخُلقِ واللسانْ.
ألم تعرف منارة العلم والأدب طه حسين ورفاعة أمراء القلم
أتسخر من نساءٍ يفتخر بهن الفخر جيلاً بعد جيل؟ بنجومٍ لا يضاهيها القمر ليلة تمامه؟
أنا ابنةُ الصعيد عليّةُ القوم ولبوةٌ من عرائن الصِيدِ الصناديد ،لاكما يتصورها أصحاب العقول السخيفة والبصيرة العمياء. فأنا لستُ سلعةً تباع في سوق العبيد وتتزينُ من أجل محتال حقيرٍ .

من أنت حتى تتحدث عنّي، وعن من هُنّ مثلي كرامةً وعِزّةً وشموخاً وإباء
هنا نساء بصفات الرجال لا يعرفها إلا كل محترم لانعرف الإالكبرياء

زُينت بالحياء والعفة وعيون الغزلان تنظر من خلف الشال تقتل المستقر

أنا حفيدة مارية القبطية والعذراء ولي يلين الحجر

من رحم الصعيد كانت حضارتنا ألم تقرأ العقاد في ثورة الأدب وعمر مكرم يثور للعمل

ألم تستمع لحكاوي الخال عبد الرحمن وترتيل القرآن بصوت عبد الباسط كتغريد على غصن البان
يا جاهلا بتاريخنا ألم تدرِ طيبة والعزيز
وكم يذخر صعيدنا بآثار فيأتي إلينا الجميع
ألم تبصر بأصول لعالم هنا وأديب وناقد وشيخ في التفسير
ولا تكفي القصائد ولا البحور في نسج رواد العلم والتفكير
فكر وحاذر قبل أن تقترب من عرين الأسد فهنا مقبرة لكل متطاول في العلم والأدب فقير

كلمات ياسمين سعد محمد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: