Uncategorizedبيت الأدباء والشعراء

ولو ضلت بنا الأيام

بقلم مختار اسماعيل بكير

 

ولو ضلت بنا الأيام
قلبٌ واحدٌ أبداً
سيفتح بابه
نثقُ
لأن الليل
مهما ظل في غدنا
سيكسر حدَّه الألقُ
سيفتح طاقة لله
نحو العرش
ينطلق
لأن الحب يُنسينا
مرارتنا وقسوتنا
وينسج في مرايانا
شعاعاً سوف ينبثق
ليُهدي الكون بوصلةً
وأشرعةً
فلا يغتالنا الغرق
لأن السرَّ
في الكلمات
في الأبيات
في الآيات
يجمعنا …..ونفترق
ستبقى سنةً لله
مهما ضلت الأقدام
والاحلام
واحترقوا
سيبقى ذلك الموقوف
باب الله
يدعو الله في أملٍ
ويُحيِى ذلك العبق

مختار اسماعيل بكير

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: