تاريخ وحضارة

“لعنة المصريين القدماء حقيقة أم مجرد وهم”

كتب / إسراء بنهاوى محمد

يتساءل الكثيرون عن حقيقة لعنة المصريين القدماء وهل كانت تصيب كل من يقترب من آثارهم ومومياواتهم وقد تداولت حديثا قصة لعنة مقبرة ” توت عنخ آمون ” وأن اللعنة أصابت كل من إقترب من مومياؤه وسوف نعرف قصة هذه اللعنة.

إكتشف عالم الآثار الإنجليزى هوارد كاتر واللورد كارنارفون الممول لمشروع مقبرة توت عنخ آمون هذه المقبرة وقد مات اللورد كارنارفون فى أقل من ستة شهور بعد فتح المقبرة وقد أخذ كلبه يعوى بشدة حتى مات فى اللحظة التى مات فيها اللورد كارنارفون ويعتقد البعض أن ذلك بسبب إنتقام الآلهة ؛ وأول مالفت إنتباه المكتشفين هو نقش يقول سيضرب الموت بجناحيه السامين كل من يعكر صفو الملك. ومات بعدها أربعون رجلا من العمال والباحثين الذين كانوا يعملون بالمقبرة وعاش هوارد كارتر حتى عام 1939. ومات طائر الكنارى الذى أحضره هوارد كارتر من انجلترا حيث ألتهمته الأفاعى .

نسبت العديد من الحوادث والوفيات أيضاً إلى هذه اللعنة عندما أصدر الرئيس المصرى جمال عبد الناصر مرسوما بسفر قطع توت عنخ آمون إلى فرنسا عارضه أثرى يسمى محمد إبراهيم وبعدها أصيب فى حادث سيارة وقع أيضا مدير الآثار محمد مهدى عقدا موافقا على سفر قطع توت عنخ آمون إلى لندن بعدها قتل أثناء عبوره شارع مزدحم. وصرح زاهى حواس عالم الآثار المصرى أن أشياء غريبة قد حدثت بعدما قرر فحص المومياء بداية من إنزعاج زاهى حواس بالسائق الذى نقله لوادى الملوك والذى كاد أن يتسبب بحادث ويصيب طفلا إلى خبر وفاة زوج أخته فى نفس اليوم وأستمرت الأحداث الغريبة حيث أصيب وزير الآثار بأزمة مالية وبعد تسجيل دكتور زاهى حواس للقاء تليفزيونى مع الصحافة اليابانية هبت عاصفة غير متوقعة من الأمطار الرعدية.

 

ولكن كل هذه الأحداث قد حدثت عن طريق الصدفة وليس بسبب وجود اللعنة ويعتقد بعض العلماء أن ذلك حدث بسبب وجود الفطريات والبكتيريا الموجودة داخل المقبرة وإذا كان هناك لعنة لماذا لم تصيب كل عالمى الآثار الاخرون ولماذا توجد اللعنة فى هذه المقبرة دون غيرها وأيضا مات هوارد كارتر بعد فترة طويلة من إكتشاف المقبرة لماذا لم يمت فى الحال كل هذا يؤكد لنا عدم وجود مايسمى بلعنة المصريين القدماء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: