بيت الأدباء والشعراء

شان البصيرة

*** شأن البصيرة ***

إنه هو الدال عليه به وما الدلالة إلا صنيعة إظهاره إياها إذ لم تكن شيئاً لولا أوجدها وسخرها للظهور وهو الذى أوجد الكيانات وما حوَت من أسرار وله وحده السلطان الأقدم فلا ريبَ فى سبْقِ مشيئته ولا حول إلا بمدده والقُوَى منه وله جميعاً وإن غايَرَ اللَبسُ ظناً فلا يغير من الحقيقةِ شئ ولا فضل لخلقٍ عن غيره إلا بتزكيةٍ منه ولذلك لا يأمَن أهل الإجتباءِ دوام فوزهم أو دوام ما فازوا به فقلوبِهم على وجَل .
غريب راجى الكريم
( صلاح عبدالعزيز حسين )

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: