مقالات

تماثيل الكتلة…

بقلم /روان محمد عفيفى

هى تلك التماثيل التى تمثل الشخص فى وضع القرفصاء وتوضع بالمقابر والمعابد، ظهرت منذ الأسرة الثانية عشرة فى مقبرة حتب التى تقع شرق مقبرة (إيحى) حيث تم العثور على تمثالين كتلة فى النيشتين الموجودتين بالجدار الغربى للقاعة التى تلى فناء الأعمدة.
لقد نحت حتب أحد تماثيله من الحجر الجيرى (الأكبر حجماً) والآخر من الجرانيت الأسود (موجودان الآن بالمتحف المصرى)
صُور تمثال الحجر الجيرى بباروكة طويلة وذقن ملتصق بالجسد لتدعيمه، نُقش الجانب الأيسر فى التمثال بنص باللغة الهيروغليفيه يترجم بأن ( قربان يقدمه الملك وقربان يقدمه أنوبيس الذى يعلو جبله : ألف من الخبز والبيرة و ألف من الطيور والثيران وألف من الكتان وألف من الملابس لروح المبجل، حتب)
بينما يترجم نص الجانب الأيمن ب (قربان يقدمه الملك وقربان يقدمه أوزير سيد الغرب، ليته يمنح يومياً تعويذة القربان الجميلة، لروح المبجل حتب)
وهنا يتضح لنا المغزى العملى من نحت تماثيل الكتلة بهذه الطريقة وهو حمايتها من الكسر و توفير مساحة كافية للنصوص المرافقة، كما يتضح المغزى الدينى فى خروج الرأس ورفعها يشبه معنى الولادة والبعث.
من الجدير بالذكر ان تماثيل الكتلة قد ارتبطت بالرجال فقط دون النساء.
 
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: