بيت الأدباء والشعراء

احمل جرحا

بقلم انور مغنيه

أحملُ جرحاً….

 

يشبهُ الأمرُ…

بأن تكتشفَ ..

أنَّ في ذراعِكَ جرحاً…

لا تعرِفُ حكايتَهُ…

ولا يحضركَ …

متى وكيف…؟

 

لكنَّكَ في لحظةٍ غريبةٍ 

وبضحكةٍ مفاجئةٍ تَتَذَكَّر

أنَّ كلَّ ما في الأمرِ….

أنَّكَ مشيت

عن طريق الصدفةِ

في غابةٍ بكماء

 

واحتَكَّ جسدكَ بأغصانها

وبعدَ وقت …

مرَّ بكَ…

وخزٌ طفيف …

وتساءلت….

 

ها انا ….

أحملُ جرحاً لا أشعرُ بهِ…

لكنَّهُ هنا….

أنا….

أحملُ جرحاً 

لا أشعرُ بهِ…

لكنهُ هنا….

 

أنور مغنية 21 01 2021

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: