تاريخ وحضارة

الامبراطورية الرومانية (الامبراطور دقلديانوس)

كتبت/آية محمد فياض

جاء دقلديانوس إلي عرش الإمبراطورية في 284م وكان في الأصل ينتمي إلي طبقة اجتماعية فقيرة في إقليم دالمنتا Dalmatia وتمكن من أن يصبح قائدا للحرس الامبراطوري (البرايتوري) حيث كان وقتها أحد جنود الأباطرة الذين ينتمون إلي أقليم الليريا والذين وصلوا إلي دفة السلطة الأمبراطورية بعد وفاة الامبراطور Gallineus في 268م.

تولي دقلديانوس الامبراطورية وهي علي وشك الانهيار وينسب إليه القيام بأهم عملية ترميم تمت في بناء الامبراطورية، ونظراً لأن المشكلة الامبراطورية كانت معقدة فاكتفي الأباطرة السابقون علي دقلديانوس ببعض الإصلاحات الجزئية ومنها العملة الزراعية والضرائب، وتحدث العديد من المراجع عن إصلاحات دقلديانوس في تلك الفترة وأنه وجه جهوده علي تحقيق ثلاث أهداف كبري وهي:-

1- تقوية نفوذ الامبراطور.

2- إعادة تنظيم الجهاز الإداري الحكومي.

3- تجديد نظام الجيش (حيث أكدت معظم المصادر الأدبية إن التغيرات التي أضافها دقلديانوس علي الجيش الروماني كانت هي الأولي من نوعها منذ عهد الإمبراطور Augustus.

كما أنه استلم روح أغسطس وشرع في حكم الامبراطورية حكماً مطلقاً فكان له الحق في التصرف المطلق في الشئون المالية وحق التشريع وكان هو القائد الأعلى للجيش وبذلك جرد مجلس السيناتو من سلطاته التشريعية وامتيازاته التشكيلية.

كما أنه أضاف علي نفسه هالة دينية مقدسة مدعياً بأنه من نسل جوبيتر Jupiter ملك الآلهة، ورغم ذلك فكان هناك فئة في المجتمع لا تقدس الأباطرة ومنهم المسيحيون.

• إصلاحات دقلديانوس:-

أولاً: المجال الإداري:-

1- أعاد تنظيم الجهاز الإداري.

2- قضي علي التفرقة بين الولايات الامبراطورية وولايات السناتو.

3- اتجه ناحية الشرق وذلك لإمتياز الولايات الشرقية بوفرة خيراتها وكثرة سكانها ومهارة الأيدي العاملة في الزراعة والصناعة والتجارة.

4- اتخذ من نيقوميديا في الشمال الغربي من آسيا الصغري علي بحر مرمرة عاصمة جديدة للإمبراطورية.

5- قام بنقل عاصمة إيطاليا من روما إلي ميلانو وذلك لأسباب عسكرية منها أنها تتحكم في معظم ممرات جبال الألب مما يسهل انتقال جيوش الامبراطورية منها إلي كل من غاليا Gallia أو جرمانيا Germania وذلك لصد أي هجوم أو إخماد أي فتنة.

6- أدرك الخطر الناجم عن تضاعف عدد الولايات الرومانية Provinciae لما ترتب عليه من ظهور قيادات إنفصالية ففكر في ربط الولايات الرومانية ببعضها فقسم الامبراطورية إلي أربعة أقاليم يمكن أن نطلق عليها نقطة أقسام إدارية كبري ووضع علي رأس كل قسم منها حاكم إداري عام يتمتع إما بلقب أوغسطس Augustus أو بلقب قيصر Caesar وكان من الناحية العملية شريكاً للإمبراطور في حكم الإمبراطورية وفيما يلي الأقسام الإدارية وما شملته من أقاليم:

(أ) غاليا تشمل:1- بريطانيا

2- غاليا

3- أسبانيا

4- مراكش

(ب) إيطاليا تشمل: الأراضي الواقعة بين الدانوب والبحر الأدرياني 1- ايطاليا

2- الجزائر

3- تونس

4- طرابلس

(ج) إليريا تشمل:1- داكيا (داشيا)

2- مقدونيا

3- اليونان

(د) إقليم الشرق وشمل:1- تراقيا

2- آسيا الصغري

3- الشام

4- مصر

وهو الأقليم الذي احتفظ به لنفسه وكان مركزه نيقوميديا كما احتفظ لنفسه بلقب “امبراطور”

وقد قسم دقلديانوس هذه الأقسام الإدارية الأربعة الكبري إلي سبع عشر وحدة أصغر سميت بأسم Dioceses وكان لكل وحدة منها رئيس يعرف باسم Vicarus وهو بمثابة نائب عن الحاكم العام، وقد شملت كل وحدة عدد من الولايات بلغ عددها المائة ولاية وكل ولاية ثلاث إدارات هامة وهما:-

1- إدارة الإشراف علي العدالة.

2- إدارة الإشراف على الشئون المالية.

3- إدارة الإشراف علي أملاك الأباطرة الخاصة.

وأصبح حكام الولايات مسؤلون أمام نواب الحاكم العام والنواب بدورهم مسؤلون أمام الحكام العموم الأقاليم وحكام الأقاليم بدورهم مسؤلون أمام دقلديانوس صاحب السلطة التامة في تعينهم أو عزلهم.

وبهذا التدرج الإداري تمكن دقلديانوس من أن يتخلص من مظاهر الحكم الجمهوري بحيث بدت الامبراطورية في عهده ملكية استبدادية مطلقة.

ثانياً: المجال العسكري (الجيش):-

لم يختلف الامبراطور دقلديانوس عن سابقيه من الأباطرة الرومان في اعتمادهم علي الجيش لأنه حين تولي الامبراطور أوغسطس عرش الأمبراطورية أخبروه أهمية الجيش في الدفاع عن الإمبراطورية وحدودها.

• اعتمد الإمبراطور دقلديانوس في تكوين جيش الأمبراطورية علي الجند الذين ينتمون إلى أكثر شعوب الأمبراطورية تخلفا في المجال الحضاري مثل الچرمان في أوروبا والبربر في أفريقيا والعرب في سوريا وهذا لا ينفي بطبيعية الحال أن الغالبية العظمى من المواطنين الرومان المتمتعين بحقوق المواطنة الرومانية هي التي شكلت قوام الجيش الأساسي.

– والسؤال هنا لماذا أعتمد الإمبراطور دقلديانوس علي جند ينتمون إلي شعوب أقل تحضرا من الرومان ومعروف عنهم العداء لروما والإمبراطورية؟

• والإجابة هي إن حرص دقلديانوس علي درء الأخطار الخارجية أستلزم زيادة أعداد الجيش فاتجه للاستعانة بالفرق المؤلفة من البرابرة المرتزقة وجعل مراكزهم قرب عواصم كبار الحكام الأربعة وذلك للتأهب للسير للحدود في أي وقت.

وجعل دقلديانوس الخدمة في الجيش إلزامية.

ويجمع معظم الباحثين علي أن دقلديانوس بفضل مجهوداته في الجيش تمكن من تدعيم الحدود وبناء القلاع ويشق الطرق العسكرية من بريطانيا في الغرب إلي ما يسمي ب Strata Diocletiana في الشرق وهو طريق يمتد من البحر الأحمر إلي Dura علي ال Euphrates.

وأستعمل دقلديانوس الجيش في إقرار الأمن والنظام في مختلف أرجاء الامبراطورية والولايات التابعة لها.

وقد تمكن دقلديانوس بحسن قيادته للجيش من صد البرابرة علي امتداد جبهتي الراين والدانوب.

ثالثاً: النظم المالية والضرائب:-

قام دقلديانوس بحصر واسع للأراضي الزراعية في الأمبراطورية وتحدديها بهدف تقرير الضرائب في صورة عادية ورغم أنه لم ينجح في إصلاح الأزمة الاقتصادية إلا أنه نجح في حماية الفقراء من جشع المستغلين والمتاجرين بأقوات الأهالي إذا أصدر قرارات خاصة بتحديد أسعار السلع والمواد الغذائية ووضع العقوبات لكل من يخالف ذلك.

وفي إطار مجهودات دقلديانوس للحد من ارتفاع الأسعار قام بسك عملة نقدية سليمة في 296م ورغم ما أحرزته تلك العملة من نجاح إلا أن الأسعار ظلت مرتفعة وهنا أصدر مرسوم في عام 301م تضمنت الحد الأقصي لأثمان السلع والحاجات الأساسية للرعايا والأمان وفي المقابل عمل علي تثبيت الحد الأقصي لمعدلات أجور العاملين في المهن المختلفة.

والواقع أن الطبقات الدنيا قد تدهورت ظروفها في عهد دقلديانوس بعد أن اضطر أفرادهم ترك مزارعهم وهجر تجارتهم فأصدر مرسوماً يجبر فيه الفلاحين وأصحاب المهن المختلفة علي مبدأ الوراثة وذلك خوفاً منه علي إقتصادية الأمبراطورية.

وفيما يخص نظام الضرائب فقد لجأ الأمبراطور دقلديانوس لفرض الضرائب العينية بدلاً من النقدية.

كان هذه هي أهم ملامح إصلاحات دقلديانوس في النظم المالية والضرائب وفي عام 305 إعتزل دقلديانوس الحكم وعمره تسعة وخمسين عاماً بعد أن أصيب بالشيخوخة المبكرة وقضي أعوامه الأخيرة التسعة معتكفا عن الحياة العامة واعتزل في الوقت نفسه شريكه في الحكم مكسيميان في ميلانو وفقاً لاتفاق سابق مع دقلديانوس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: