المرأة والطفل

تعرفى على المراهق

كتب/ رقية عبد الحليم عويضة

ما ضوابط خروج ابني المراهق مع أصدقائه؟

الصغار الذين كانوا يستمتعون بالخروج برفقتك إلى الملاهي، ولا تفارق كفوفهم كفك، كبروا فجأة وصاروا يرغبون في الخروج وحدهم برفقة أصدقائهم، فكيف تتعاملين مع الأمر؟ وما هي الضوابط التي تحكم هذا الموضوع كي تطمئني على أبنائك؟

 

– الأمان أولًا: هناك العديد من المخاوف التي تملأ رأسك بالتأكيد، من المهم أن توضحي ﻷبنائك الأخطار قد يواجهونها في الخارج، وحاولي توجيههم لطرق التصرف المناسبة عند مواجهة الخطر. – امتياز خاص: اشرحي لأبنائك أنكِ تمنحينهم امتيازًا خاصًا بالسماح لهم بالخروج وحدهم، وحدثيهم عن مدى القلق الذي تعانين منه، وأن هذا الامتياز تأتي معه مسؤوليات عليهم أن يتحملوها، وأنهم إذا لم يتحملوا مسؤولياتهم ويتصرفوا بقدر الثقة التي منحتيهم إياهم، سيكون عليهم مواجهة العواقب. – التدريج: على سبيل المثال، ابدئي بأن توصليهم إلى المكان الذي يقصدونه ثم تذهبين لأصحابهم ويتدرج الأمر حتى تصلين إلى المرحلة، التي تتمكنين فيها من الثقة في قدرتهم على الخروج مستقلين تمامًا. – ضعي قواعدك: قبل أن تسمحي لهم بالخروج فمن حقك معرفة التالي “مكان خروجهم، ومع من سيذهبون، وما الذي سيفعلونه هناك”، ومن حقك أيضًا أن تحصلي على قائمة بأسماء أصدقائهم وأرقام أولياء أمورهم للتواصل في حالات الطوارئ. – الحفلات: إذا كان أبنائك مدعوين لحضور حفل في بيت أحد الأصدقاء، “عيد ميلاد أو عزومة غداء مثلًا”، فعليكِ أن تتصلي للتأكد من وجود شخص بالغ للإشراف عليهم في المنزل. – ميعاد العودة: حددي ميعاد نهائي للعودة لا يمكنهم التأخر عنه، لا بُد أن تكوني حازمة في هذا الشأن. – حددي محظوراتك: تحدثي معهم بوضوح عن الأشياء المحظورة.

كيفية التعامل مع المراهق حسب طبيعة شخصيته:

لكى تتعاملى مع المراهق بطريقة صحيحة لا بُد أن تفهمي جيدًا طبيعة شخصية ابنك أو ابنتك حتى تستطيعي تلبية احتياجتهما العقلية والنفسية.

المراهق العنيد: يتسم العديد من المراهقين بالعند والرغبة في تنفيذ ما يفكرون فيه فقط، فتعاملي مع ابنك على أنه ليس مجرد مراهق كباقي المراهقين، حاولي فهمه ومعرفة ما يحبه وما يخافه ويقلقه، وماذا يفعل عندما يشعر بالوحدة أو الحزن؟ لا تظهري استيائك من كل شيء يفعله، وحاولي أن تفكري من وجهة نظره كمراهق حتى تتوصلي لأسباب العند، تحتاجين لفهم كيف يفكر أولًا، وما يهتم به وما يُزيد من دوافعه، فذلك سيساعدك على التعامل مع أي نقاش أو اختلافات بطريقة أفضل. قدّمي له خيارات متعددة، فذلك سيسهل من اتخاذ القررات، وشجعيه على السلوك الجيد، ولا تجعلي من عنده مبررًا، لتتجاهلي المواقف الإيجابية التي قام بها مؤخرًا، واظهري مدى تقديرك للأفعال الجيدة التي قام بها، وشاركي الأسرة والأصدقاء بها، حتى يعلم طفلك كم أنتِ سعيدة وفخورة به. المراهق المستقل: الخوف من فقد الحرية هو السبب الأكبر لمحاولة استقلال المراهقين، وبتفهم أهمية الحرية لطفلك في هذه المرحلة، ستجنبك خوض معارك من جانبه، فمثلًا: يرى أحدهم أن هاتفه المحمول هو نافذته على الحياة، وممثل لهويته كشخص حقيقي، فإن فقده له كعقاب بمثابة انتزاع لحريته. احرصي على وضع توقعات محددة، سيشعر طفلك بالأمان والاستقرار بصورة أكبر، عندما يفهم بالتحديد أي المواقف التي تفقده حريته وأيهما تجنبه ذلك، مع التأكيد على أن التعامل الحكيم مع المواقف المختلفة سيزيد من مساحة الحرية الخاصة به، وتهيئتهم بحكمة على التعامل مع نمو الحرية التي يحصلون عليها. علمي أبناءك التفكير عند اتخاذ القرار وتحديد أخطائهم، فمن طبيعة المراهقين أنهم يودون فهم أسباب القرارات، حتى لو لم يستطيعوا التفكير في مدى منطقيتها، يجب علينا مساعدتهم على تفهم العواقب والتفكير بها عند اتخاذ القرارات، مثل: “إذا ذهبت للمركز التجاري كم ستستغرق من الوقت حتى تعود لإنهاء واجباتك المدرسية؟”. كما يجب علينا مساعدتهم في الانتقال من خوف الآباء للخوف من الله، فذلك يجعل ضمائرهم رقيبة عليهم على مدى المواقف والمراحل المختلفة. المراهق الحساس: المراهق الحساس يحتاج من الأم مساعدته لتفهم مشاعره والتعامل معها بطريقة صحية، لذلك مهم أن تقدمي له بعض النصائح تساعده في التعامل، مثل: الاختلاء بنفسه في مكان خاص به، وكيف يتنفس جيدًا لتفريغ طاقته السلبية، وتشجيعه على التفكير بهدوء، بعرض بعض الأسئلة التي تساعده في تحديد مشاعره، مثل: “ماذا تشعر بالتحديد؟ هل تظن أن هذه المشاعر من داخلك أم مشاعر من الآخرين؟”، وبالوقت سيستطيع تحديد مشاعره والإقدام على ما يجب عليه فعله، والخطوة الأهم في مساعدته كونك نموذجًا يقتدي به في التعامل مع المشاعر المختلفة. المراهق المتمرد: يريد تكوين هوية خاصة به، فيحاول اكتشاف صفات شخصية في نفسه يتفرد بها، فقد يود لفت الانتباه عندما يصبح الآباء منشغلي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: