بيت الأدباء والشعراء

دوما اهواها

بقلم محمد أسامة هلال

دوما أهواها
…………….

وأهواها إذا ذكرت
فماذا حين ألقاها

فضوء البدر طلتها
وتناديني شفتاها

و نظرتها تبعثرني
وتسحرني عيناها

فكأنها موج البحر
يحملني لمرساها

وكأنها حلم الليل
فيه دوما أراها

وكأنها كأس الخمر
قد أدمنت سقياها

وكأنها شدو البلبل
يوقظني لرؤياها

فهي دقات قلبي
دوما أسمع صداها

بقلم/ محمد أسامة هلال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: