بيت الأدباء والشعراء

قصه. قصيرة

قصه قصيره بعنوان الحور العين الجزء الثاني بقلم سيد عبد المعطي
….. تم توحيد الصفوف وأخيرا اعلن القائد الشجاع محمد انور السادات وقاداته ساعة الصفر.
…..بدأت الحرب تم تحطيم خط بارليف وتحطيم اسطورة نحن الجيش الذي لا يهزم ، من بين الجنود كان هذا الجندي الباسل كان مقاتلا شجاعا ، شاهد وهو في ساحة القتال احد زملاءه يرفعون علم مصر علي ارض سيناء الحبيبه فقام بتقبيل سلاحه وخر راكعا وقبل أرض مصر الحبيبه ثم قام قائلا بأعلي صوته الله أكبر الله اكبر فأصابته طلقه العدو ففاز بالحسنيين النصر والشهاده وسقي أرض الوطن بدماؤه الطاهره.
…..وبعد لحظات قام من علي الأرض ليواصل القتال فوجد شيئا غريبا فماذا وجد؟:- وجد نفسه مرتدي ثياب غير ثيابه من الحرير الأخضر فتعجب والذي آثار دهشته عندما نظر الي الأرض ووجد إنسان يشبهه مرتدي بدلته العسكريه تسيل الدماء منه فتعجب وإذ بفتاه رائعة الجمال نورها كالشمس أضاء المكان تربت علي كتفه ،فنظر اليها من انت لم أري فتاه في جمالك من قبل فقالت له ، الذي رأيتهم يا حبيبي ويا فلذة فؤادي هن الحور الطين،اما انا فمن الحور العين هيا نصعد الي السماء فهناك الكثيرات في انتظارك.
…..وشكرا مع تحياتي سيد عبد المعطي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: