مقالات

تطور نظريات نهاية العالم (الجزء الثانى)

كتب :روان محمد عفيفي

المحتوى :

٢-إنه لمِن المعروفِ أن عام (٥٣٦) الذى شاع وصفه بعام الظلام أو العام الأسوء فى تاريخ البشرية نسبة أن هذا العام لم تخرج فيه شمس السماء لتُنير الحياة على كوكب الأرض قرابة ال ثمانية عشر شهراً وما ترتب على ذلك من جفاف و انتشار الاوبئة الفتاكة و حدوث المجاعات ونفوق الحيوانات وبرودة الطقس فكان ذلك دافعاً لإحياء نظرية نهاية العالم مرة اخرى لتنتشر كالسهام بين البشر.

٣-ويأتى عام (١٩٩٥) لتخرج لنا الدجالة(Nancy Lieder) برؤياها والتى زعمت فيها أن كوكب (نيبيرو) موجود بالفعل وأنه سيصطدم بكوكب الأرض عام (٢٠٠٣) وتمر السنوات ويأتى عام ٢٠٠٣ ولا شيء يحدث فتخرج لنا الدجالة مرة اخرى وتقول أن نهاية العالم أصبحت فى عام (٢٠١٢) وربطت رؤياها بأساطير نهاية العالم عند حضارة (المايا) وتمر السنوات ويأتى العام وأيضاً لا يحدث شئ.

٤-وفى شهر يناير سنة (٢٠١٥) يخرج علماء و باحثين من مؤسسة (كاليفورنيا للعلوم والتكنولوجيا) الأول يُدعى (Michael Brown) والآخر يُدعى (Konstantin Batygin) ونشروا بحث عن أنهم وجدوا دلائل حقيقية عن وجود كوكب مجهول فى المجموعة الشمسية لم يتم اكتشافه بعد واطلقوا عليه اسم (Planet X) وهذه الأدلة تكمُن فى عثورهم على بعض الكويكبات الموجودة فى حزام (Kuiper) مُتجمعة مع بعضها فى شكل لا يحدث إلا فى حالة وجود جاذبية كوكب ضخم وبحسب افتراضاتهم فهذا الكوكب كتلته تعادل كوكب الأرض حوالى عشر مرات ويُقدَر بُعده عن الشمس بحوالى ٤٠٠ وحدة فلكية أو ما يُعادل حوالى ٢٠٨ مليار ميل من الشمس وبسبب بعد المسافة فلا يصل ضوء الشمس لهذا الكوكب هذا وبالإضافة أن دورة هذا الكوكب تحدث كل ٢٠ ألف سنة تقريباً لذلك يصعُب اكتشافه وهذا يتماشى بنسبة كبيرة مع اساطير السوماريين القديمة.

٥-وبهذا قد توالت الأبحاث والاكتشافات التى تؤكد أن الكوكب موجود بالفعل ففى عام (٢٠١٥) تم اكتشاف جسم ضخم يُدعى (The Goblin) على يد علماء من مؤسسة (كارنيجى للعلوم) هذا الجسم يتم دورته حول الشمس كل ٤٠ ألف سنة ووجوده دليل على وجود كوكب ضخم هو الذى دفعه لهذا المدار وبعد ذلك خرج علماء يرجحون أن هذا الجسم ليس كوكب وأنه ثقب أسود يدور حول الشمس وأن حجمه يعادل كرة البولينج.

إنه لمن الجدير بالذكر أن هناك مرصد يُدعى( Rubin Obscrvatory) يتم تجهيزه الأن خصوصاً لهذا الإكتشاف (Planet X)

(يتبع…..)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: