بيت الأدباء والشعراء

حكايات خالتي بمبه

بقلم / حنان محمد عبدالعزيز

موعدنا الان مع الحلقة الخامسة من *حكايات خالتي بمبه * تعالوا نشوف هتكلمنا عن ايه النهاردة ؛؛

مساءالخير والسعادة عليكم يا احبابي وحشتوني كتير رمضان كريم عليكم وعلى احبابكم يارب ودايما متجمعين ويارب مايغيب حد منكم وديما يارب منورين مكانكم
تعرفوا انا بقولكم كدا ليه
انا النهاردة وانا واقفه في المطبخ اجهز للفطار خطر هلى بالي واحدة حبيبتي كنا اصحاب في المدرسة وحبايب الروح بالروح وكنا ديما نتصل على بعض ونطمن على بعض هي اتجوزت وراحت بلد بعيده عني لكن كنا ديما على اتصال ببعض وعرفت انها خلفت خمس بنات وجوزها ربنا افتكره من حوالي ٤ سنوات ومن سنتين الدنيا شغلتني عنها وهي اخبارها انقطعت وماعرفتش عنها حاجه قلت ان شاء الله بعد الفطار اتصل عليها اهنيها بالشهر الفضيل واطمن عليها وعلى اولادها.
وفعلا يا احباب بعد الفطار فضلت اتصل على نمرتها اللي معايا لغاية ما ردت عليا بس مش هي اللي ردت دي بنتها الثالثة طبعا عرفتها بنفسي وحبيبة قلبي طلعت فكراني وقعدنا نرحب ببعض وبسألها عن مامتها فجأة البنت بكت
اتخضيت وافتكرت ان ولدتها حصل لها شيء قلت لها مالك يا بنتي بتبكي ايه هي مامتك فين هي جرالها حاجه كفالله الشر
قالت لا يا طنط ماتتخضيش بس ماما في السجن لها سنه
اتخضيت اوي وسألتها ياخبر في السجن ليه عملت ايه
ردت البنت بصوت حزين وباكي قالت اصل ماما جوزت اخواتي الاتنين وكانت مجهزاهم من عند تاجر للادوات الكهربائية ومديونه له بمبالغ كبيرة وكانت بتحاول تشتغل
علشان تسدد الاقساط
لكن مقدرتش والحمل تقيل اوي عليها والاقساط تراكمت عليها واتجمع عليها مبلغ كبير زائد فوائد التأخير وماعرفتش تسددهم حاولت تستلف من قرايبنا ومعارفنا لكن المبالغ كبيرة اوي راح التاجر اشتكاها واخد عليها حكم واتسجنت ماما وانا واخواتي في البيت لوحدنا وحشتنا اوي ماما والبيت فاضي من غيرها
الكلام اثر فيا اوي يا جماعة وصعبت عليا اوي البنت واللي صعب عليا اكتر امهم الست دي من الغريمات اتسجنت علشان كانت بتستر بناتها وكانت فاكره انها هتقدر تسدد الاقساط من شغلها لكن ما قدرتش وكل ما تتاخر شهر يزيد عليها القسط زائد الفوائد واتحرمت من اولادها واولادها اتحرموا منها عرفتوا بقول لكم ربنا مايحرمكم من احبابكم ولا يغيب حد فيكم ولا يحرمه من اهله واحبابه
ياريت نفكر في السيدات الغريمات وفي الشهر الكريم ده شهر الخير والاحسان نحاول نجعل جزء من الصدقه وزكاة رمضان لفك حبس واحده من الغريمات ونحاول نرجعها لاولادها ونرسم الفرحة على قلوب ابناء اتحرموا من امهم ونرسم الابتسامه على وجه ام اتحرمت من اولادها وبكدا نكون فعلا عملنا حاجه تحسب لنا وجزائها كبير اوي عند ربنا…… وبكرا ان شاء الله انتظروني في حاية جديدة باذن الله…
……. ياعيني عليــا……
#بقلم_حنان_محمدعبدالعزيز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: