مقالات

الإله زيوس “Ζεύς

كتب : مني محمد ربيع

 

 

 

– تزوج الإله كرونوس من أخته ريا وانجب منها سته من الإلهه : ثلاثه ربات كبيرات وثلاثه أرباب كبار منهم الإله ” زيوس” وكان كرونوس اصغر أبناء أورانوس ، زيوس اصغر أبناء كرونوس .

فقد شابه كرونوس أباه في تخوفه من أبنائه فكان يبتلعهم لمجرد ولادتهم ولعه خاف علي عرشه منهم فحزنت الام ريا وجاوز ألمها حد الاحتمال فلما اقتربت من موعد الولاده ابتهلت الي ابوها ” جايا” ربه الأرض ” أورانوس” رب السماء أن يعينها علي أن تلد ابنها بعيدا عن أبيه اتقاء لشره وحتي لا يبتلغه كما فعل مع إخوته فاستجابت جايا و أورانوس لابتهال ابنتهما فأرسلاها الي جزيره كريت وهناك تولت امها جايا حضانه الرضيع وعادت ريا الي زوجها وقدمت له حجرا ملفوفا في القماش فابتلعه ظنا منه أنه المولود الجديد ولما بلغ زيوس أشده واكتملت رجولته استطاع أن يقهر بالقوه والخداع أباه كرونوس وان يرغمه أيضا علي أن يلفظ من جوفه بقيه إخوته وبذلك خلف زيوس أباه علي عرش الكون وأصبح سيده ومليكه.

تزوج زيوس من أخته هيرا وهي زوجته الشرعيه ولم ينجب منها سوي اله اوليمبي واحد وهو ” أريس” وانجب من نساء أخريات منحدرات من نسل الجبابره اربعه ابناء هم : ( أثينه ، ابوللون، أرتميس، هيرميس) وانجب ” أفروديتي” من عشيقة وتدعي ” ديوني” أما ” هيفايستوس” فقد انجبته هيرا دون معاونه من زوجها .وهكذا استقرت الحياه الالهيه فوق جبل الاوليمب في شمال شرق اليونان .

– يلقب زيوس عند الإغريق ب ” اب الالهه والبشر ورب الارباب وكبير الالهه” ففي المعتقدات الاغريقيه الدينية هو اب الالهه والبشر فهو الذي يحكم الهه جبل اوليمب باعتباره الارب الوريث

“زيوس ” هو اله السماء والصاعقة في الميثولوجيا الاغريقيه نظيره الروماني ” جوبتير” ، نظيره في الميثولوجيا الهندويه هو ” إندر” ، في الايثروسكانيه الإله”إتينيا” ،كان في مصر الإله سيرابيس يتمثل اليونانيين علي شكل زيوس.

تمكن قوه زيوس في حكمه لقوه الطبيعه الرهيبه التي كان الإغريق يخشونها كالبرق والرعد والسماء الواسعه كان النسر هو الطائر المفضل له ، قام الفنان فيدياس في عام (432) ق.م في معبد اوليمبوس بصنع تمثال لزيوس من الذهب والعاج طوله 3 متر والذي يعد من عجائب الدنيا السبعه.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: