بيت الأدباء والشعراء

ارنوب. مفكر عظيم

ألمجموعة القصصية أرنوب مفكر عظيم

أرنوب ……وموقع التواصل الاجتماعى رقم 18

قصة الأديب / صلاح سيف

قرر أرنوب الولد الذكى ,مع أصدقائه بطبوط وبطاطا وفلفلة, تأسيس موقع ألكترونى للأطفال. وفكرته عبارة عن موقع للتواصل الأجتماعى بين أطفال العالم. وذلك لتبادل الأفكار والمعلومات, تطلب هذا العمل جهدا وأياما طويلة من البحث والدراسة, ومراسلة العديدمن الهيئات المهتمة بشئون الأطفال.
ومرت الأيام وأصبح الموقع يضم ملايين من أطفال العالم من فارات العالم الست.أفريقيا وأسيا وأوروبا وأمريكا الشمالية وأمريكا الجنوبية وأخيرا قارة استراليا
ومع مرور الأيام أصبح كل أطفال العالم سعداء بهذا الموقع الذى لاقى استحسانا من مستخدمى شبكة الأنترنت عبر العالم
والتف حوله الأطفال من مختلف الجنسيات والأجناس ومن شروط الموافقة على الانضمام للجروب وعضوية الموقع
عدم التعرض للأديان كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم آيات من كتاب الله لكم دينكم ولى دين. حرية العباده حرية التعبير عن الآراء فأنت حر ما لم تضر الاختلاف فى الرأى لا يفسد للود قضية عرض وجهات النظر وابداء الآراء وعرضها على المختصين عرض المشكلة وأسبابها والايجابيات والسلبات
فرض الحلول المقترحة والتصويت عليها وعدم الاعتراض على نتيجة التصويت
ومن المشكلات التى قدمت
قال أرنوب : فى مصر مشكلة القمامة ومشكلة تلوث مياه النيل وقال عايد من فلسطين مشكلة الحصار على الشعب الفلسطينى واقامةمستوطنات بعد هدم المنازل وقال مهند من لبنان الحرب الدائرة بين الطوائف ومن المستجدات قال اياد من سوريا الحرب الدائرة فى سوريا والتى ادت الى الدمار والخراب
وبعد عرض هذه المشاكل
جاءت الحلول من أطفال العالم على أطفال مصر عمل حملة توعية بعدم القاء المخلفات فى نهر النيل وتجريم بعض المصانع التى تلقى بمخلفاتها فى النيل وعن القمامة كل بيت يجمع القمامة فى كيس من البلاستيك وسوف يمر الأطفال مشاركة منهم بجمع الأكياس فى عربات ومساعدة عمال النظافة
وعن مشكلة فلسطين مساعدة الشعب الفلسطين بالمعونات والمال وطلب كل أطفال العالم ارسال رسائل الى الأمم المتحدة ومجلس الأمن لسرعة حل القضية
وعن لبنان وقف نزيف الدم واعادة لبنان عروس الشرق والعيش بالمحبة والتعاون بين الجميع وعدم التفرقة بسبب الدين أو الطائفة
وعن سوريا وقف نزيف الدماء والخراب وعمل انتخابات رئاسية والفائز نرحب
أرسل أرنوب الى كل أعضاء الجروب شهادة تقدير تكريما لما أبدوا من حلول
وأوصت فلفلة بعدم التفرقة بين الجنس
تحية لك يا أرنوب وأصدقاؤك على هذ1الجهد العظيم وفقكم الله —

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: