Uncategorizedبيت الأدباء والشعراء

وهنت آآه أنا وهنت

….. // وهنت آآه أنا وهنت //
وهنت آآه إني أنا وهنت من حالي.
وبعدك عني طوال ليل ياحبيبتي.
فكم أظل ساهرا وأعد النجوم لحالي.
وتعبت من كثر تفكيري فيك ياقلبي.
وقد إنتكست رايات غرام البيضاء فيك.
فيك وعليك وقد خسرت حبك. 
وأنت من تلعبي وتضحكي وتغني.
آآه وكأن الأمر لايعنيك.
ولا شؤون قلبك وروحك. 
فهل يرضيك هذا الظنى. 
وماذا تدعيه وتسميه ياعمري.
وأنا من أفنيت لك زهرة شبابي. 
لأهديها لك ورودا وأزهارا ياحبيبتي. 
فمتى نكون معا ونرضي قلبينا.
ولنكون كل يوم في أرض وسماء.
ونعيش حياة جديده تسكنها الأفراح. 
ولا يرجع تفكيري فيك من ثان يجلدني.
وهنت أنا وهنت. 
فأنا العاشق الإنسان الذي أحبك وهواك.
فلا تخذليني في حب قلبي. 
فهذه شواطيء ومراكبي قلبي.
وهذه بساتين وجنائن روحي.
من تنادي عليك فهيا تعالي قربي.
وإتركي الآهات واللوم والعتب. 
فالإشتياق إليك وفيك كل اللحظات.
من يعتريني و يسرقني ويقتلني.
آآه وهنت آآه أنا وهنت وإجهدت. 
فكل مكان أتوجه إليه لوحدي.
أجد ملامح وجهك وصورتك أمامي. 
ولا أدري من أمري أين أنا.
وفي أي مكان ما أنا لوحدي.
فتتساقط زخات دموعي غصبا عني.
آآه فجهدت في حالي وبعدك عني.
يانسيم صباح وتغريدة البلبل.
وشمس نهار وقمر ونجوم ليل.
فمتى تعودي لتكوني قربي ووسط قلبي.
وهنت آآه أنا وهنت من بعدك. 
د… حازم حازم
الطائي.
ألعراق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: