بيت الأدباء والشعراء

اعيش لمين. غيرك

أَعِيشُ لَمَيْنَ غَيْرَكَ
أَعِيشُ لَمَيْنَ غَيْرَكَ…. أَنْتِ يَا مَا أدتينى
خِتْ مِنْكَ كتير…. عُمْرِى مَا ديتك
وَعَمَّرَكَ مَا طلبتَى مُنًى
وَلَمَّا اِحْتَاجَ….. تمديلى إيديكِ
عايزينى لِيهَ أَخُونُهَا… وَأُقَطِّعُ إيديها
إِنْ كُنْتُ ناسى…. مَشَّ حنسَى اِسْمَكِ
إِنْ كُنْتُ قَاسَى….. مَشَّ حنسَى حَنَانَكِ
ربيتى فِيهِ الرجوله…. وَأَنَا بحبُو قُدَّامَ عَنِيِّكِ
شلتَى هَمَى وشيلتينى….. وإدتينى مِنْ حَنَانِكِ
لَمَّا أَتَوَلَّدَتْ….. إدتينى اسْمِى
لَمَّا اتكلمت….. نَطَقَتِ اِسْمُكِ..
مِصْرٌ.. مِصْرٌ….. أَمِ الدُّنْيَا
شُفْتُ الْفَرَحَةَ فِىَّ عَنِيَّكِ
ودموعى اِخْتَلَطَتْ بِدُموعِكِ
وإيدك مُضَلِّلَهُ عَلَيْهِ
تحمينى مِنْ شَمْسِكَ
أَعِيشُ لَمَيْنَ غَيْرَكَ….. إِنْتِ يَا مَا أدتينى..
ماقدرش أعد واستنه
وأنا شايف جبان حواليكِ
على الحدود مستنى
وعينه بترصد خطاوايكِ
سـاعتها جن جنونى
قلت.. لازم اجيبه
صـابتنى طلـقة غـدر
بصيت بعيونى……
طلع صاحبى ورفـيقى
من ناسـى وجـيرانى
حسيت أنى اتهـزمت
ودمـوعى تبل ريقـى
شايفك فِىَّ عَنِيَه حلْوَةٌ
صَبِيَّةً…. بَهِيَّةٌ….. متحنيالى
أَنَا بِحُلْم وَلَا بحتضر..
رُوحِى رايحه مَشَّ رَاجِعُهُ تانى
أَعِيشُ لَمَيْنَ غَيْرَكَ….. إِنْتِ ياما أدتينى..
بقلم الأديب/ مـجدى مـتولى إبراهـيم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق