بيت الأدباء والشعراء

زيدوا ف الضلال

زيدوا فـِ الضَّلال ودوسوا
حللُّوا في حرام مُخيف
وسط سَفك الدَّم غُوصُوا
زوِّدوا بَحر النَّزيف
بيعوا ضَمايركُوا المريضَه
وقولوا بنلبِّي الفريضَه
لجل جنِّتكوا الأكيدَه
كررُّوا الذَّنب السَّخيف
أي جنَّه تشتيهكُم
وانتوا أقسَىٰ من الدِّيابَه
أي رحمَه تصطفيكُم
وانتوا خليتوها غابَه
الزُّهور ليه بتبيدوها
ايه سبب ان تعادوها
وان حتَّىٰ ما ترحموها
وتبقوا قَتَلَه بالإنابَه
شَرع مين اللي يحلِّل
قتل نفس بتحمي فينا
فكر إيه اللي يقرِّر
انّ تغرق السَّفينَه
ويسيىء لبلدنا الحُرَّه
وبإيدُه يسقيها المُرَّه
ويعيد ويزيد فـِ الكرَّه
وبسيف غَدرُه يعادينا
بُكرَه تقفوا بين إيديه
راح تلبُّوا لُه النداء
شوفوا هتقولوا إيه
عن إراقتكوا الدِّماء
كذبكُم ماراح يفيد
والدِّموع مهما تفيض
مُش هترحمكُم أكيد
مـِ الضريبَه والحساب
فكَّروا مَرَّه بعقولكُم
حاوروا فيهُم إسألوهُم
أي كات أهداف وصولكُم
لا يجوز ليكوا تبيدوهُم
هو قتل النَّفس ساهل
لجل يبقىٰ شعار وظاهر
وفْـ عيونكُم يبقىٰ طاهر
مافي دين قال اقتلوهُم

فكَّروا مَرَّه بعقولكُم
مسعد سليم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: