بيت الأدباء والشعراء

الحظ

بسمة الصباح
الحظ
الجميع ينظر للاخر نظرة الاندهاش لنجاحه دون أن يرى الصعوبات التي مشى عليها للوصول إلى الهدف بينما يرى فشله دون أن ينظر إلى بعض من التفاصيل السعيدة التي شاركها النجاح وهذا يسمى بالانتقام التلقائي علما بأن الحياة تعطي الجميع فرصا للنجاح وان اختلفت الجرعات فيما بينهم
فيبكي أحدهم لبدايات عمره التي انتشرت فيه ضيق الدنيا حتى انفرجت السرائر وفقا لما وصل إليه والعكس أيضا لتلك الحالة صحيحا
وما أريده من قولي هذا سوى كلمة ومعنى الحظ الذي يرحل عن بعض البشر أو يرافقهم طوال حياتهم
وقد يختلف تعريفه بين انسان واخر فقد نسميه بالفرص أو بالقدر أو بالحركة
اي كانت التسمية فلابد من عجلة يمتطيها الفرد لكي يصل إلى مبتغاه واجزم بأن السعي مطلوب
كما أجزم بأن هناك بعض الخطوات التي لابد من النظر إليها والعمل عليها لكي نمتلك الحظ
ينبغي أن توسع من علاقتك الاجتماعية فكلما تشعبت العلاقات كلما زادت الفرص
فمعرفة الناس توازي المعرفة ولا تنسى بأن تخرج من دائرة الروتين ومن منطقة الامان وان تعيش تجربة الفشل وتحارب كل العقبات بإيمان وقوة على دحر كل الصعوبات فلا تنظر الا لعملك واترك نجاح غيرك لنفسه فلكل طريقه الخاص فالخالق لايضيع اجر من احسن عمل
ولكي يأتيك الحظ يجب أن يمتلكك التفاؤل وان تبتعد عن التشاؤم لأنه مدمر لكل نشوة وقاتل مانع عن رؤية فرص الحظ
وبالتالي ينبغي أن ترى الجمال والبياض والنور قبل ان ترى النقيض لكي تكون داوئر الدنيا الجميلة ملك اليمين
فالحظ عمل وسعي وقدر مكتوب ولكل واحد نصيب منه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: