Uncategorized

كحل العيون

بقلم عز الدين حسين

كحل العيون. :::

 

آهٍ يا كحل العيون

كم زدتها رونقاً و جمالا

وزاد حَوَر العيون فتونا 

وكم أصبح سحرها أخاذا

فنظرة إليها تُسكر الفؤادا

وتُذيب القلب عشقاً واشتياقا

لها ولجمال وجهها الضياءا

تل المعشوقة السمراءا

رسم الكحل

خطوط الهوى بعيناها

فحكت قصة كحل العيون

كيف حول الرموش لسهاما

أطلقها ليلاً ونهارا

فأصابت قلب عاشقٍ 

ف في الهوى هاما 

وغرق في موج بحر عيناها

وأخذه التيار وقاربه يميناً وشمالا  

فضل الطريق وأضاع المجدافا 

وعلى رصيف ميناء قلبها رسى

وخجل القمر من ضياء سحرها

فنأى … 

ف انظري أيتها العيون

ماذا فعلتي وكحلك بعاشِقٍ 

وكيف أصبح بك مفتونا

هائمٌ مجنون مسكورا

فرحمة به… 

وبقلبه الموجوعا

 

د. عز الدين حسين أبو صفية،،،

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: