بيت الأدباء والشعراء

انتظرتك

انتظرتك ..

انتظرتك و قد طال الإنتظار ..
انتظرتك عند كل صباح
و كل مساء ..
انتظرتك و كأن هناك لقاء ..
انتظرتك عند كل
ميعاد تم الوعد به ..
انتظرتك في نفسي
و في نفس كل الأمكنة
التي رسمت عليها كل خطاك ..
و كأن رائحة عطرك
لا زالت تفوح فيها ..
و كأن صدى همسك
يشغلها في أرجائها ..
انتظرتك عند كل ما يشبه جمالك ..
وسط زهور الياسمين !!
و طلع الرمان !!
تحت ضياء القمر !!
عند مصب النهر !!
انتظرتك وانتظرتك
ولم ينتابني أي ملل ..
انتظرتك ولا زال كلي أمل ..
رغم يقيني أنه
لا جدوى من الإنتظار ..
لكنه صراع بين حكمة العقل
وجنون القلب ..
ورغم كل هذا وذاك
سأظل في إنتظاري
وإن كان ضرب من جنونٍ .

بقلمي // محمد عبدالغني عمارة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: