بيت الأدباء والشعراء

ارنوب مفكر عظيم

بقلم صلاح سيف

ليوم بمشيئة الله تعالى نقدم القصة رقم ( 6 ) من المجموعة القصصية الثانية ( أرنوب مفكـــــــــــر *** عظيـــــــــــــــــــــــم ) وهى عبارة عن ثلاثين حدوته للطفل يتعلم منها السلوك الحميد وتهدف الى تنمية المهارات : التعلم …التفكير…الوجدان والله ولى التوفيق

بابا / صلاح سيف

بمشيئة الله تعالى نقدم اليوم القصة رقم (6 )

رجع أرنوب من المدرسة فرحا, فأخبرته أمه بأن والده اتصل من العمل , وسوف يعود بإذن الله تعالى ومعه ضيوف على الغداء. قال أرنوب : كم عددهم يا أمى ؟

قالت الأم ثلاثة.

وقد أرسلت أختك فلفلة إلى السوق لتشترى الخضر واللحم والفاكهة

ابتسم أرنوب وقال لأمه: كان درس اليوم عن إكرام الضيف حيث

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : “من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليحسن إلى جاره ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت “

صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.

سأكون معك يا أمى فى اعداد الطعام. بدأ أرنوب يناول أمه أوانى الطهى . ويغسل الملاعق والأكواب , وأخذ أرنوب يعد المائدة فى نظام جميل وبديع وأمه تقول: شاطر ..شاطرأرنوب. عادت فالفلة من السوق ومعها الخضر واللحم والفاكهة. أمها قالت : استريحى يافلفلة

قالت فلفلة: اليد لوحدها لا تصفق يا أمى التعاون صفة حميدة.

فلفلة ترتب حجرة الضيوف , وأرنوب ينظم المكتبة, الأم أعدت المائدة , وأعدت فلفلة أطباق الفاكهة , فى شكل جميل . وصل الضيوف فاستقبلهم أرنوب أحسن استقبال , أهلا وسهلا ضيوفنا الكرام . وعلى المائدة ساعد أرنوب والده فى تقديم الطعام وفلفلة ترحب بهم , وبعد تناول الغداء انصرف الضيوف شاكرين حسن الضيافة . جلس الوالد مع أسرته يشكر أم أرنوب وفلفلة .

قال أرنوب: يا أبى أنا وأختى نطبق ما تعلمناه حب الوالدين ومعاونتهما

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: