بيت الأدباء والشعراء

عروبه بلا عروبه

اسماعيل الشيخ عمر

عرب بلا عروبة

 

فاضت دموعي لشدة الألم

صرخت

 كيف كل شيءٍ انهدم

أرى بعيني الحق

تحت ركام الغدر انردم

فهل نحن إلى زوال 

غباء

 كيف نسعى إلى العدم

أعيش زمان الحقد

الوطن فيه تمزق و انقسم

صوتي الجهوري في منابر الصخب

مرغما انكتم

نظرت للأعلى حزينا

رأيت العلم

يرفف شامخاً فوق القمم

حينها أيقنت

  سوريتي

ستبقى نبراس الشعوب والأمم

فأين انتم ياعرب 

أين المبادئ والقيم 

لم تجودوا سوى بالمأسي والألم

بلى

 عاودتكم جاهليتكم الأولى 

و عاد عداؤكم للفرس والعجم 

فماذا جرى

وتحت الطاولة ما وقع القلم

فحين كنتم في عصر الشاه

كنتم تحنون الروؤس والهمم

طبعتم علاقاتكم مع عدوكم 

ونصبتم أمريكا عليكم الحاكم

وجعلتم إسرائيل الحكم

 أقسم أنكم لستم أكثر خدم 

فما عاد لنا أمل فيكم

 فكيف كيف

إذا أشتد الصراع واحتدم !؟

فلو تخلينا حقا عن أرضنا 

كيف أمام شعوبنا نحترم

وكم بلد عربي انظلم 

سوريا 

ليبيا

 وأيضا اليمن

وفلسطين السليبه

 سيحررها رجال الله

وراعيكم لا يراكم

أكثر من قطعان غنم

الشاعر اسماعيل الشيخ عمر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: