مقالات

الكلمة معجزة التواصل الانسانى

الكلمة معجزة التواصل الانسانى

مقال – 11- بقلم عنتر الاباصيرى

                                       الكلمة معجزة التواصل الانسانى

حين تولد الفكرة فى صمت الخاطر-  ثم تتداعى المعانى وتتزاحم  التعابيرفى الاذهان – 

وتوجد الرغبة لمشاركتها مع الاخرين            عندها تظهر الحاجة الملحة للتواصل

وهنا يحدث الربط المعجز بين العقل والاعصاب وبعض اعضاء جسم الانسان

لتبدأ عملية ترجمة من المبهم الصامت الى الواضح الصائت بإستخدام لغة الكلام

وبمرور الزمن تعددت وسائل ولغات التواصل وتنوعت داخل المجتمعات الإنسانيه

لكن تبقى لغة الكلام هى الأغنى والأكثر قدرة على ايضاح المعانى وايصال الافكار

وتتمايز لغة الكلام عن باقى لغات التواصل الاخرى بإستخدامها للفظ واللذى عرفه العلماء بأنه

 ( صوت يشتمل على بعض حروف الهجاء وإنه إن دل على معنى سمي كلمة )

ويعد اللفظ  كود للفكرة يساعد فى حفظها مرتبة فى الذاكرة ويسهل استدعائها وقت الحاجة إليها

و الكلمة تتجسد فيها مكنونات النفوس وتعرف بها خفايا النوايا وتذعن لها الأسماع

وهى ايضا حلة ترتديها افكارنا  والمكون الاول لانطباعات الاخرين عنا

وبالكلمة ينقل ماضى الراحلين الى حاضر الوافدين تراث وميراث ومأثورات – قيمة ومعنى

وبالكلمة ارسل الانبياء ليبلغوا مراد السماء فهى نور يبدد عتمة النفس ونماء ينهى تصحرها

وتثمر النصوص المقدسة طاقة الطمأنينة بالكلمة, وكما قيل ( الكلمة نور وبعض الكلمات قبور)

ويقول الحق سبحانه وتعالى فى كتابه العزيز

                                                    * بسم الله الرحمن الرحيم  *

 أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاء

تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ

وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِن فَوْقِ الأَرْضِ مَا لَهَا مِن قَرَارٍ

يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ وَيُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللَّهُ مَا يَشَاء

صدق الله العظيم

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: