بيت الأدباء والشعراء

عنوانها بلادي

كمال الدين حسين القاضي

عنوانها بلادي

بلادي أراها في كياني وفي دمي
نداها نشيدُ الحبَّ راقَ لهُ فمي

فلا خيرَ في شخصٍ بخيلٍ بحبَّها
حياتي لها والقلبُ عينُ متيَّمِ
غرامٌ إلى قلبي ونورُ بصائري
أراها مرادي بالحياةِ ومغنمي

فما لي سواها اليومَ حبَّاً ومطلباً
ونوراً إلى دربي وخيرَ معلِّمِ

أعيشُ على أرضِ العظامِ وموطني
مقامٌ رفيعٌ من خلالِ تقدَّمي

فما كانَ يوماً عن فؤادى مُغيَّبِ
يجولُ على راحٍ الفمِ المترنمِ

أغار على عرضِ البلادِ ومجدها
إذا ما دنا لصٌّ ومدفعُ مجرمِ

نسيمٌ يطبُّ الناسَ عند حدائقٍ
وعذبُ رضابِ الشهدِ ماءٌكزمزمِ

هواها بلا عيبٍ يقودُ مشاعري
وكمْ كانَ يسرى في دمائي ومعصمي

أذودُ بروحِ النفسِ عنها مغامرا
ولاءً لها بين السعيرِ وضيغمِ

أنا هائمٌ أهوى بلادي وظلَّها
وطيرٌ على غصنٍ بحالِ تنغُّمِ

لها كمْ تروقُ النفسُ نحو نخيلها
كضوءٍ بهيجٍ من سماءِتوسُّمِ

فلا نبضةٌ بين الفؤادِ لغيرها
تميلُ الى شخصٍ كبدرٍ مهندمِ

فلا خير َفي نبتٍ يخونُ بلاده
نراهُ على غدرٍ وشرِّ تنقُّمِ

تعيشُ بلادي في أمانٍ وعزةٍ
إذا ما علا ركبُ الشبابِ لمعلَمِ

أعيشُ على حزنٍ ونارِ مضاضةٍ
إذا ما دنا منها بلاءُ التأزُّمِ

بلادي لها دون الأنامِ مكانةٌ
ففيها جيوشٌ من نسورِ عرمرمِ

وسهلُ بلادي بالمناظرِ رائعٌ
شغوفٌ بهِ كل الغروبِ وأعجمِ

أنا من هوى الأوطانِ عشتُ مسهداً
تراني على عشقٍ عميقٍ ومغرمِ

بقلم كمال الدين حسين القاضي
البلد مصر
بتاريخ ٩ أغسطس ٢٠٢٠م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: