بيت الأدباء والشعراء

بنيت لك ف قلبي مسكنا

بنيت لك في قلبي مسكنا

لك حقوق الملكية محفوظة 

تعال وعانقني  

لتراقص روحي المحظوظة

لم أكن قبلك شيء

لم أكن على قيد الحياة  

وكأنني لم أعتبر قبل ذلك مولودة 

الآن بت أشاركك جرعات الأوكسجين ذاته

تركيبة الهواء ذاته 

نفس الآهات والآلام 

نفس الأمنيات والأحلام 

وكأنني بت أمنيتك المقصودة

أنا الآن بفضلك حية 

انا الآن حرة

وأعتبر موجودة

منذ زمن وانا أؤمن بالقدر 

والمعجزات 

وأنني سألتقي 

بأشباهي الاربعون 

بأنني سألتقيك يوما 

وأعانق توأم روحي المفقودة

سأتوجك ملكا على عرش قلبي

سأعطيك صلاحيات 

امبراطوريتي 

لتكسر تلك القوانين 

وتفك أسري من قيود الماضي المنبوذة

كيف لك أن تسيطر على أحاسيسي

على مشاعري 

على قراراتي 

وكأنني بت صفقتك المعهودة 

لنكن انا وأنت 

روحا واحدة 

جسدا واحداً 

لأكن روايتك الأخيرة 

تروى على مسامع العالم 

في دقائق معدودة 

لتكن قصة عشقنا 

أسطورة من الأساطير المشهودة

نص بعنوان 

الرواية الأخيرة 

بقلمي 

كرون شهرة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: