بيت الأدباء والشعراء

سجين عشقك

حمدي الاختيار

#سجين عشقك 

هل يحق لي أن أزعجك عندما أشتاق اليكِ ؟

أبداً لا يحق لي و منذ متي أعلنت حقوقي أمام سحر عينيك ؟

فأنا في بحار حُبك أعيش وأغرق كل يوم فمن واجباتي اليومية أن أشتاق اليكِ ولو للحظه بل بين اللحظة واللحظة ..

وماأقساها عندما تغيب عن لهفة عيوني واشتياق فؤادي ..

اذاً سأعيد عباراتي …

هل من حقي أن لا أشتاق إليكِ ..؟

اذاً سأعلن اليوم عهدي و دستور لكلماتي ..

وسأكتُب قوانيني وأرفع رايات حبي وغرامي

وأنا ساكن بين ثانيا قلبك سأعلن ثورتي

وانا مُكبل بأصفاد عشقك وجنونك …

يااااااااانت ..

 علمني أن لا أشتاق …

ولكن كيف لا أشتاق ..

وانامن سجن نفسة عاشقاً ومُحباً

حمدي الأختياار

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: