بيت الأدباء والشعراء

فيروزه في عشقك انا

بقلم فاتن بن صالح

فيروزة في عشقك أنا
عنيدة
غيورة
سرمدية في حبك
مغرورة
ثائرة كالبركان
مندفعة كالشلال
هادئة في بعض الأحيان
كنهر
كجدول ماء عذب
كروضة من الجنان
صامدة كأزهار التوليب
إن غاب عني طيفك
أعزف مفاتيح الحزن
على أوتار العود الأصيل
و الكمان
صوتي يناجيك بصمت
كما لم تسمعه في أي زمان
ربما للحظة ترى روحي
كأميرة بتاج الدلال
من مقلتيها ينبثق
فيض الشوق و الحنان
ربما روحي لازالت
محلقة تبحث عنك
في كل مكان
مخضرمة بين الزمن الجميل
والحاضر
مابين زمن كان
هائمة في براري جسدك الطاغي
أتركني أزرع على تربة أرضك السمراء
سنابل السعادة
أتركني
لأبني عليها كل المعالم
و الحضارات
لأخلد ذكراك
لأزين جبال أرضك وتلالك
بألوان الطيف العديدة
سأسدل أشرعة سفني
لترسو على مرافئك
لا نية لي بالمغادرة
فأنا أنثى عنيدة
سأبقى كلاجئة
في غربة موطنك
في حدود أسوار قلبك
ربما ستتخذني يوما ما إبنتك
أو الحفيدة
ربما صديقتك
أو الحبيبة
لأصبح
بين ثنايا روحك سعيدة
سأراقص طيفك كل ليلة
سأنشر أشواقي تهتف بحروف أسمك
سأصبح في حياتك
الجملة المفيدة
سأنثر عبير روحي
على الطرقات
على الأرصفة
وفي أزقتك
سأستوطن جسدك
روحك
زواياك
سأبرم صفقة
لأخلد ذكراك المجيدة
سألقن اللسان تراتيل الصلاة
ترانيم لحنك والعقيدة
سأكتب على شرفك
دواوين الشعر
وأنظم أبيات القصيدة
أطالبك ياسيدي
بمنحي جنسيتي
كياني
هويتي الجديدة
لتمنحني حريتي
لأرحل عنك
أو أدفن على أرضك شهيدة
ليس كبريائا مني
ليس غرورا
بل لأنني لازلت
كما عرفتني
في عشقك
تلك العنيدة
نص بعنوان
حب سرمدي
بقلمي
شهرزاد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: