بيت الأدباء والشعراء

انت درة

ياسر بسيوني

… أنت درة …
،،،،،
أنت درة فاقت بجوهرها الدرر
والوجه نور يستحي منه القمر
مهما تجول العين ناظرة ، فلن
تلقى شبيها لك في دنيا البشر
أغار مني عليك من كل العيون
لو أطبق الأجفان وأفقد البصر
يا قصة الأمس حاضري وغدي
لميلادي مبتدأ هل تكونين خبر
يا وطناً اسكنه بل من تسكنين
في دمي قلبي شرياني والوتر
وطيفاً يلازمني في كل أوقاتي
وليلاً ضمني أدمنت فيك السهر
يا كائناً لوجودي وكائناتي كلها
متي افتقدتك ، فحينها أحتضر
جذوري وتفرعي ومدي وجزري
يا بحر بما يحويه مياه وصخر
تحييني الأنفاس منك ولمسات
وأذوب في عينيك حين النظر
ويا ليت ذوباني يكفيني وآهات
بل أنت نار ومن جمرتها أنصهر
يا برداً وسلاماً لروحي إني بك
مكتملة أركاني ؛ فلا ركن هجر
يا أرضي بثبوتها إنني بك قائم
كثبوت الكون بالجبال والشجر
وإن اهتزت الدنيا بمن فيها فأنا
لا يعنيني بركان أو زلزال حضر
يا جنة الحياة ، وعمري ونورها
يا عطر ورد بل يا بستان خضر
يا مستقري ومستودعي هل لي
بداخلك ، أو بقلبك أيما مستقر
دعي الحب يغزونا وإن يحتلنا
فما الحب إلا مطر كسيل ينهمر
يروي القلوب يزيل كل جفافها
فنحن للعشق دهراً ، كنا ننتظر
كنا نعيش أوقاتنا بدموع آلامها
فإنها الأيام دوماً تحلو بعد مر
…..
ياسر بسيوني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: