بيت الأدباء والشعراء

قصيدة أنوار تبدد الظلام

الشاعر مهندس مدني أسامة عزت

قصيدة أنوار تبدد الظلام
الشاعر مهندس مدني أسامة عزت
وقد طلبت من الرحمن أنوارا –أزيح بها عن المطلوب أستارا
عقل ضعيف ومحدود بقدرته – بما رآة وهذا القلب قد حارا
هذا الوجود أمخلوق بمعجزة – أم بالطبيعة والفيزياءقد صارا
هذا الوجود قديم في تكونه – أم كونته يد كيفا ومقدارا
هذى الحياة وهل كانت عناصرها – هيدروجين وماء صارا جزيئات
حتى تكون منها العنصر الحي – ثم إنقسام به صارت نباتات
حتى تمايز هذا النوع من ذاك – بالإرتقاء وتطوير المشيجات
هذى سلاسل للأفكار ترفضها – نفس تفكر برهانا بإثبات
هذا السديم وهذا الكون تلقاه—أما له خالق قد بات يرعاه
هل كونته قوى للجذب تحكمه – أم كونته ضغوطا من ثناياه
تلك العناصر لو فرضا تكونه – أما تحتاج لمن ينشأها إياه
إن الشموس التي في الكون جارية – هي ما تدل بأن الخالق الله
إن النجوم التي في الفلك سابحة – هي ما تدل بأن الخالق الله
إن المثاني في القرآن معجزة – هي ما تدل بأن الخالق الله
إن النفوس التي طابت عناصرها – هي من تصدق أن الخالق الله
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏‏سحاب‏، ‏محيط‏‏، ‏‏سماء‏، ‏‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏، ‏ماء‏‏‏‏ و‏طبيعة‏‏‏
أنت وشخص آخر
تعليقان
أعجبني

تعليق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق