بيت الأدباء والشعراء

عيناك حربا وسلما.

ماجد الدجني.

عيناك حربا وسلما
لعينيك في زمن الحرب
شكل القذائف رائحة الطائرات المغيرة
إطلالة المدفعية
لعينيك في زمن الحرب
شكل الكفاح المسلح
عنف الإغارات والقصف
يا امرأة فرسا لا تروض
يا امرأة كتبت باللغات القديمة
كنه القضيه
واجتمعت في مدى جسمها الأبجديات
في دقةالأبجدية
بعينيك بحر عنيف المدى
والرمال تدافع عن نفسها
بدروع من المد
عاصفة في شفاهك
تقطع كل خطوط الهواتف والكهرباء
وتتركني سيد الحزن والموت
يرتعد القلب
يدخل في رئة الشعر
سيفا شديد المضاء
وفي لحظة لست افهم أبعادها
أتوهج بالحزن بالموت في لحظتين
أضيء كما تلمع البندقية
ويغدو فؤادي بلادا سبيه
***
هجومك كان ذكيا
وتوقيته كان اقسي التواقيت
كل (( إستراتيجية )) سقطت في طريقك
كل مبادرة للسلام
تلاشت ذوت
كلما رفع القلب رايات سلم هوت
وليست تعاود حتى النهوض من الكبو
ثم واصلت زحفك
واصلت شن الهجوم المسلح
واصلت قصف المواقع
كان لعينيك عنف الصواريخ
شوش رمشك كل الرادارات
اسقط كل الحسابات
لا الخوف يجدي فتيلا ولا الحرص
كل الدروع وأقنعة الغاز
لم تجد نفعا بصدك
واجتزت كل الخنادق
دمرت كل الجسور التي توصل
القلب بالعقل
ظلت رموشك كاسحة الألغام
وظلت جيوش ابتسامك تحت ستار الظلام
تلاحق كل الفلول بفكري
وترفع رايتها فوق كل كريّة دم
وكل خلية
***
ويشتد عند احتلالك قلبي ذهولي
فكيف استطعت التسلل رغم امتلاء الثغور
وكيف استطعت اجتيازي … دخولي
وكيف عيونك أسقطت الأمس
ألغت جدارا عتيدا أقيم على الحد ما بيننا
قبل ألف من السنوات
وكيف غرزت بنودك في قلب قلبي
وفوق خلايا الضلوع
كريات دمي
وكيف بذكرى انذباحي رقصت كزنجية
في انتظار الغيوم السخية
***
لعينيك في زمن السلم
شكل النوارس تلقي لشط الخليج التحية
لون بنفسية في لحظات عناق الندى
واعتناق الضياء
لعينيك في زمن السلم دفء الشواطئ
ناعسة فوق مهد الرمال
وحلم البنفسج
يغسله الفجر بالطل
والضوء قام ينشّفها بالنسيم العليل
يمطرها الليل حلم يجاوزها قمة المستحيل
لعينيك في زمن السلم شكل القصائد والميجا والعتابا
ولون العناقيد واللوز
لعينيك في زمن السلم شكل الأغاني
تباديل كل اللغات
توا فيق كل شذى الأبجدية
شفار السيوف جموح لخيول التي لم تروض
ونحن نعيش زمان الحروب التشتت
نحن نعيش زمان التوجس
عصر الترقب والكذب والزور
عصر العقاب زمان الذئاب
وهيمنة الهمجيه
,ورغم الكلام الكثير عن السلم
نلهث فوق السطور حروف التعجب
فكيف ستبقى الدماء بنا تتثاءب
وكيف تنام خليتنا العصبية
لعينيك في زمن السلم شكل التحدي
وفي زمن الحرب شكل التردي
وتجمعنا موسقات الرصاصات
نرقص في حلبات المدافع
في ظل نسرينة
أو على ياسمينه
فعينيك في زمن الحرب
في زمن السلم خارطتي
والمدار ودمي
ودورتي الدموية

مقالات ذات صلة

رأي واحد على “عيناك حربا وسلما.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: