بيت الأدباء والشعراء

قارئة الفنجان…

كلماتى عادل داود.

قارئة الفنجان….كلماتى عادل داود.
قالت.انت إنسان محبوب لكن المكتوب بفنجانك.كله………..أحزان
ستعيش حياتك.صراعات وحروب.
وتكون دوما مغلوب.من…….الزمان
تحب كثيرا..تحلم كثيرا.يحبك الكثير.لكن..تعيش كل………الحرمان
ستعيش وحيدا..مشردا.لايشعر بك احدا..ستعانى.ويتوه منك …العنوان
قارئة الفنجان…
حياتك اسفارا.وشقاء..وعندك كثيرا إبتلاء…كن على حذر……….واصبر
لن..تنقطع دموعك عنك.ستظل تهطل..وكن من أحزانك……….أكبر
حواء تحبك حين تراك.لكن لاتعيش معاك قدرا…هذا.فى حياتك.أخطر
طيبتك..جزءا من مصيبتك.ويكون السائد.فى..حياتك..اللون…الأحمر..
قالت…
إسترسلت.تحدثت وعبرت.وكأنها.تعر ف.من أنا.لم اصدقهاوكنت فى صمت
وقلت لها.ماذا لى بقى.لم يبقى لى سيدتى.سوى الإنتهاء.والموت
معقولا هذا فنجانى.تنهدت..زرفت عينى دمعا..وسكت
لم انطق..إنتابنى..شيئا من الذهول.وبح.منى..الصوت.
قالت..
ياولدى.لم أشئ.ان ابكيك.ولكن هذا ماأراه.فلا تصدقنى..واستعن بالله
إنسى ماقلته لك.وكسرت الفنجان.وراحت تواسينى.من الأه
يغير الله من حال الى حال تضرع.لربك المولى فى علاه
وانسانى وانسى فنجانى.وكن مع ربك الرحيم.هو لك طوق النجاه…
كلماتى….عادل داود…

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: