بيت الأدباء والشعراء

إن لم تعدْ لصلاحِ أمركَ تائباً

بقلم...كمال الدين حسين علي القاضي

إن لم تعدْ لصلاحِ أمركَ تائباً
فالحكمُ يأتى ذلَّةً وهوانا
فالعمرُ يمضي بالحياةِ مهانةً
واللهُ يمْقتُ عاصياً وشطانا
اكفرت بالرسلِ الكرامِ وشرعةٍ
وأخذتَ نهجاً يمْدحُ البهتانا
ويجيز كلَّ ضلالةٍ ومحرمٍ
وسبيلُ غدرٍ يغضبُ الدَّيانا
ماقيمةُ الدنيا بغيرِكرامةً
والمرءُ صار يقلَّدُ الحيوانا
قَصَمَ المحارمَ بالمغاضبِ ناسياً
أنَّ العذابَ يقطرُ الجثمانا
اللهُ يعلمُ ما يدورُ بكونهِ
عَرِفَ الحقائقَ جملةً وبيانا
بقلم…كمال الدين حسين علي القاضي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: