بيت الأدباء والشعراء

اين عقلي

بقلم الشاعر طارق فوزي

أين كان عقلي ؟؟
بقلم الشاعر / طارق فوزي
===============================
أين كان عقلي حين ضعف القلب
أمامك
واستسلم لحبك كمهزوم يلوح
بأعلامك
ودقاته كانت تتحدث عنك كأنها
إعلامك
تنهيدات تبعثرت شهيقاً وزفيراً في
غرامك
أفكاراً تاهت في غد مشرق رغم أمس
أيامك
وأحلام عشق راودتني ظننتها توأم
أحلامك
كيف سمعت صوتك كأنغام تراتيل
من كلامك
كيف رأيتكِ إلهاً للرقة والجمال رغم
جبال ركامك
كيف استجديت ضياءاً من قمرك
رغم حلكة ظلامك
كنت أنام في توابيت العشق أقدس
أصنامك
ولهثت وراء حياتي التي ماتت
من قرار إعدامك
سوف أرحل عن سجنك المر وأنجو
من أوهام هيامك
وأتيكِ بنبأ هجري قبل أن تقومي
من مقامك
فأين كنت يا عقلي حين جعلت
الحب إمامك
******************
وا أسفاه فقد انخدع بك قلبي وكل
حواسي
فعلى من منهم ألوم وأعتب ومن منهم
أواسي
هل ألوم قلبي الذي في شرايينه يجري الحنان
فما عهدته يوماً قلباً جباراً شقياً
أو قاسي
وكيف ألوم أفكاراً تاهت في دروب حبك
وأنتِ من ضيعتي أفكاري بلعبة
الكراسي
هل ألوم أذناي التي خدعها صوتك الشجي
أم ألوم عيناي التي رأتكِ كل دنياي
وناسي
أعتب عليك يا عقلي يا ربان سفينتي
يا من جعلت من قلبي سفينة
بلا مراسي
وتركت قراصنة الحب تغزوها بلا هوادةِ
فجعلت مني ضحية مع العذاب وحدي
أقاسي
عزائي الوحيد أن عدت يا عقلي إلى رشدك
بعدما تهت في حبها وكنت دوماً لحياتي
ناسي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: