بيت الأدباء والشعراء

انا لن اكون شيئا غير أنا

بقلم خالد فريطاس

  1. أنا لن أكون شيئا غير أنا
    لن أسمح للحوافر أن تتجاوز المنعطف الاخير
    رغم زيغ النقاط وانحراف المنحنى
    برهن كما شئت في التقام الأيام لعادات قبائل الريح
    والبس جميع معاطفك ترقبا للشتاء الأخير
    وأعلن سباتك في أشواك القتفد
    وربي الربيع في عين المنى
    لن يغني نفس شيئا في صنم الأنا البارد الأطراف
    فالفحيح شديد هذا العام
    ولا أعلم عدد الأفاعي
    ولا بعدد حاويات الهمز واللمز
    ولا علم لي كيف يأتي الفنا
    كيف دحرجتنا الأيام صدفة دون سبب
    كيف أشعلنا الزمن سيجارة كوبية
    حين كنا نبحث عن رأي السناجب وحقيقة الغابة المطيره
    كيف إشتعلنا ووصل الرماد إلى هنا
    هل ذاك الطموح المجنون ما زال متسترا في قوقعته البيضاء
    أم هل أصبح يتسكع في شوارع العلن
    باحثا عن هوية جديدة لمعرفة الأشياء الجميله
    ويحب الغجريات كما عشقت ذات غجرية أنا
    يا بائع الشوق لا نقود لي اليوم
    ولا سندات ستقنعك في سوق التهاوي الأخير
    إنقرضت أشياء كثيرة كانت تسرح في ذيل الدينصور المشاكس
    فهلا تكرمت ببعض الأرطال في الصواع وبعتنا
    فالأيام لا ندري هل أحاطت بالحروف
    وهل أخفت في تعويذتها الأخيرة معان لنا
    أنا ما زلت أتذكر فقط حليب ثدي أمي
    الذي لم يجمعني به لقاء منذ الحرب البارده
    فالدوي إشتد هذا العام على الدماء والأرحام
    ولا ذكر نستسيغه اليوم فوق إقليم المرايا
    غير ماجبلنا عليه يوم كنا نود الخلود حتى الشتاء القادم
    ونحن وليمة العشاء القادم لصحون التلاشي والفنا
    خالد فريطاس الجزائر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: