بيت الأدباء والشعراء

مكيدة. العشق

قصيدة من بحر الرجز/ التام
مكيدة العشق
كانت على. قلبي. بياضاً ينصعُ
شمسٌ ونورٌ في حياتي. تصنعُ

أعطيتُها. كلَّ الذي. تشتاقُهُ
حبٌّ وودٌّ في. ثراها. أزرعُ

إن. غابَ عنّي عشقُها لو ساعةً
أبقى عليها. مِن. عيوني. أدمعُ

يشتاقُ قلبي. نظرةً مِن. عينِها
حتى. فؤادي. في. هواها. يقبعُ

تبدو. بعيني مثلَّ نورٍ مشرقٍ
في. بسمةٍ مِن. ثغرِها. أستمتِعُ

والوجهُ بدرٌ في. تمامٍ شكلهُ
يضوي على شمعٍ بنورٍ يسطعُ

مِن عطرِها تشتاقُ روحي نسمةً
تأتي على. قلبي. وروحي. تُسرِعُ

مثلُ اللآلي. تنجلي. في. خدِّها
والرمشُ ليلٌ مِن. عقيقٍ يُفرِعُ

لاأشتهي. إلّا. جلوساً قربُها
في جسمِها. مِن. دفئها. لاأشبعُ

عشقي لها. مِن. كلِّ قلبي. نابعٌ
ماكانَ ظنّي. قلبُها. لي. يخلعُ

إنّي بعشقي. في. هواها. صادقٌ
لكنّها. بانتْ لروحي. تخدعُ

تُعطي لغيري عشقَها. مِن. قلبِها
بانتْ على عشقٍ لغيري تخضعُ

مِن. فاهِها يُعطي. كلاماً قولُها
عشقٌ وحبٌّ مِن. لسانٍ يُبدِعُ

ماكنتُ يوماً عاشقاً مِن. غيرِها
لاقبلَها. أو. بعدَها. أستشرعُ

مالي أنا. والعشقُ يسري. علقماً
أصبحتُ مِن عشقي مراراً أجرعُ

إنّي. بروحٍ في. صفاةٍ طيبُها
قلبي. بكذبٍ مثلُها. لايَبرعُ

ماعشتُ يوماً في عذابٍ مثلّما
يجري على روحي. عذابٌ يُوجِعُ

صارتْ بقلبي غصةٌ مِن عشقِها
ماعادَ فيها. مِن. طبيبٌ ينفعُ

والحزنُ مِن أفعالِها في مُهجتي
يسري. بقلبي. مثلَّ نارٍ تلسعُ

إنّي. سأبقى. في. حياتي. زاهدٌ
يوماُ لقلبي. عشقُها. لايرجِعُ
الشاعر والكاتب سمير الفرج

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: