بيت الأدباء والشعراء

اخيرا لقيتك

بقلم عبد الحميد نجم

اخيرا لقيتك
*********
بعد طعنه غدر
ايد لعينه
تركتني حطام
بين يوم وليله
سافره
طريقي مليان
قلوب ذليله
قلوب دابت
من البحث
عن السكينه
فنامت مغلوبه ع
امرها حزينه
الحب في عيونهم
ذكري اليمه
سافره
علي موج يغرق
مليون سفينه
لكن جوايا
رغبه للحب
دفينه
مشيت اتخبط بالف جدار
غريق
منهوك القوي منهار
الياس
شبح لعنيه
انذار
بنهايه المشوار
الياس شفته
عيون شمتانه
تضحك باستهتار
سخريه الف جارة
وجار
رفاق سوء تربيزة قمار
جوزة بتشعل صدري
نار
فاجرة
تقولي عندي النهار
مقابل الطاعه
وعدم الخيار
اضناني البحث
في كل الضواحي
قبور. ما فيها
ولا حد صاحي
عن دواء يخفف نواحي
اجد. الحرائق
حملاها رياحي
واخيرا. اخيرا
لقيتك
لقيتك امل
مرجع لي روحي
لقيتك دواء يخفف جراحي
لقيتك طريق
مؤادي لصباحي
لقيتك لقيتك لقيتك لقيتك
عبد الحميد نجم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: